سياسة الخصوصية | Privacy Policy

سياسة الخصوصية لموقع الرسالة نت :

إذا كنت بحاجة إلى أي مزيد من المعلومات أو لديك أية أسئلة عن سياسة الخصوصية ، لا تتردد في الاتصال بنا عن طريق البريد الالكتروني التالي
[email protected]
في الرسالة نت ، خصوصية زوارنا لها أهمية بالغة بالنسبة لنا. وثيقة سياسة الخصوصية هذه تحدد الخطوط العريضة لأنواع المعلومات الشخصية التي يتلقاها و يجمعها موقع الرسالة نت وكيفية استخدامها.
ملفات الدخول
مثل الكثير من المواقع على شبكة الانترنت، يستخدم موقع الرسالة نت ملفات الدخول . المعلومات داخل ملفات الدخول تشمل: بروتوكول الإنترنت، وعناوين(IP)، نوع المتصفح ، مزود خدمة الانترنت (مقدمي خدمات الانترنت) ، والتاريخ / خواتم الوقت ، مصادر الزيارات / الخروج الصفحات ، وعدد النقرات لتحليل الاتجاهات وإدارة الموقع و مراقبة المستخدم أثناء التنقل في أرجاء الموقع ، وجمع المعلومات الديموغرافية.
عناوين بروتوكول الإنترنت ، وغيرها من مثل هذه المعلومات ليست مرتبطة بأية معلومات لتحديد هويتك.
مربع بحث جوجل :
تم تزويد مربع البحث الموجود على موقع الويب هذا ("مربع البحث") بواسطة Google Inc ("Google").
أنت تقر وتوافق على تطبيق سياسة خصوصية Google (الموجودة على http://www.google.ae/privacy.html) على استخدامك "لمربع البحث" وباستخدامك "لمربع البحث" تمنح Google الموافقة على استخدام بياناتك الشخصية وفقًا لسياسة الخصوصية .
القائمة البريدية :
بتسجيلك في القائمة البريدية لرسالة نت فان خصوصية عنوان بريدك ستبقى محترمة و لن يتم نشره.
الكوكيز وعدادات الشبكة :
موقع الرسالة نت يستخدم الكوكيز لتخزين المعلومات عن إعدادات الزوار ، و يتم تسجيل معلومات محددة عن المستخدم عند دخول أو زيارة إحدى الصفحات ، و يتم تخصيص محتوى صفحة ويب استنادا إلى نوع المتصفح الزوار أو معلومات أخرى عندما يرسل الزائر معلومات عبر المتصفح.
كوكيز دبل كليك DoubleClick DART
-
جوجل كطرف ثالث البائعين ، يستعمل الكوكيز لخدمة الإعلانات على موقعك.
-
استخدام جوجل الكوكي DART يمهد لخدمة الإعلانات للمستخدمين بناء على زيارة المواقع وغيرها من المواقع على شبكة الإنترنت.
-
يجوز للمستخدمين اختيار عدم استخدام الكوكيز DART عن طريق زيارة شبكة جوجل الإعلانية للمحتوى والخصوصية في العنوان التالي -- http://www.google.com/privacy_ads.html
بعض من الشركاء الإعلانيين قد يستعملون الكوكيز ، والملفات على موقعنا، ويتضمن شركائنا الإعلانيين جوجل أدسنس. هذه الأطراف الثالث الإعلانية أو خوادم الشبكات الإعلانية تستخدم تكنولوجيا لعرض الإعلانات و الروابط التي تظهر في موقع الرسالة نت  و هي ترسل مباشرة إلى المتصفحات. أنها تحصل تلقائيا على عنوان بروتوكول الإنترنت وعندما يحدث هذا. تكنولوجيات أخرى (مثل الكعكات ، وجافا سكريبت ، أو عدادات الشبكة) يمكن أن تستخدم أيضا من قبل طرف ثالث كالشبكات الإعلانية لقياس فعالية إعلاناتها و / أو لإضفاء الصفة الشخصية على محتوى الإعلان الذي تراه.
موقع الرسالة نت لا تستطيع الوصول إلى/ أو السيطرة على هذه الكعكات التي يستخدمها طرف ثالث من المعلنين.
عليك استشارة كل سياسة الخصوصية الخاصة بهذه طرف ثالث الخدمة الإعلانية لمزيد من المعلومات التفصيلية عن ممارساتها وكذلك للحصول على تعليمات حول كيفية الخروج من بعض الممارسات . سياسة خصوصية موقع الرسالة نت لا تنطبق عليها ، و نحن لا نستطيع
مراقبة أنشطتها ، وغير ذلك من المعلنين أو مواقع الانترنت.
إذا كنت ترغب في تعطيل الكوكيز ، يمكنك فعل ذلك من خلال خيارات المتصفح الخاص بك . لمعلومات أكثر تفصيلا حول إدارة الكعكة مع متصفحات ويب محددة يمكن الاطلاع على المواقع الالكترونية لبرامج التصفح .

نات و الروابط التي تظهر في موقع الرسالة نت وهي ترسل مباشرة إلى المتصفحات. أنها تحصل تلقائيا على عنوان بروتوكول الإنترنت وعندما يحدث هذا. تكنولوجيات أخرى (مثل الكعكات ، وجافا سكريبت ، أو عدادات الشبكة) يمكن أن تستخدم أيضا من قبل طرف ثالث كالشبكات الإعلانية لقياس فعالية إعلاناتها و / أو لإضفاء الصفة الشخصية على محتوى الإعلان الذي تراه.
موقع الرسالة نت لا تستطيع الوصول إلى/ أو السيطرة على هذه الكعكات التي يستخدمها طرف ثالث من المعلنين.
عليك استشارة كل سياسة الخصوصية الخاصة بهذه طرف ثالث الخدمة الإعلانية لمزيد من المعلومات التفصيلية عن ممارساتها وكذلك للحصول على تعليمات حول كيفية الخروج من بعض الممارسات . سياسة خصوصية موقع الرسالة نت لا تنطبق عليها ، و نحن لا نستطيع
مراقبة أنشطتها ، وغير ذلك من المعلنين أو مواقع الانترنت.
إذا كنت ترغب في تعطيل الكوكيز ، يمكنك فعل ذلك من خلال خيارات المتصفح الخاص بك . لمعلومات أكثر تفصيلا حول إدارة الكعكة مع متصفحات ويب محددة يمكن الاطلاع على المواقع الالكترونية لبرامج التصفح .

 



  • الطقس والسياسة

    رامي خريس

    ناقش طاقم التحرير في "الرسالة" أولويات المواد الصحفية التي من المفترض أن تتضمنها الصفحة الأولى من عدد اليوم ومقترحات الصورة والعنوان الرئيسي، وقد كان الملف الرئيسي يتمحور حول حوارات القاهرة.

    23, نوفمبر 2017

  • يا بتصيب يا بتخيب

    أ.وسام عفيفة

    عزيزي المواطن .. المرحلة القادمة ضبابية وستشاهد فيها كثيرًا من الأفلام الهندية، ستكون فيها المصالحة بطل الفلم، تموت ثم تعيش حسب مزاج المخرج. فهيّئ نفسك ماديا ونفسيا، وأعد ترتيب أولوياتك المعيشية ولا تقدم على م

    23, نوفمبر 2017

  • هل يفعلها عباس ويأتي لغزة؟

    ابراهيم المدهون

    ذهبت الفصائل الفلسطينية لحوار القاهرة بوحدة فهم متكاملة، وبانسجام واسع بين بعضهم البعض، والسلطة إما أن تختار الركوب معهم أو تتمياز عنهم وتبتعد، وللعلم لا عودة للوراء فنعيش اليوم أرقى وأعظم حالات التفاهم والانس

    23, نوفمبر 2017

  • مواقف على طاولة القاهرة

    مصطفى الصواف

    خرجت وفود ثلاثة عشر فصيل فلسطيني من قطاع غزة إلى القاهرة الاثنين الماضي وتضم ثلاثة وستين قياديًا لحوار القاهرة الثاني بعد الحوار الأول الذي نتج عنه اتفاق 12|10 بين فتح وحماس حول تولي حكومة الحمد لله زمام الأمو

    23, نوفمبر 2017

  • هل أصبح العنف يكتسح عالم الطفولة ؟!

     rnrn rnrn للأسف الشديد أصبح الحديث عن العنف عند الأطفال من المواضيع اليومية، واضحت هذه المشكلة من المشاكل الشائعة والشائكة في الآونة الأخيرة، فقد كثر الكلام في البيوت والحارات والاخطر داخل المدارس عن أحداث كان أب

    20, نوفمبر 2017

  • احتكار

    بروفة منع الصحفيين من تغطية سفر المواطنين على معبر رفح في أول مظاهر السيادة الفتحاوية عليه شكل صدمة للكثيرين من أن يكون هذا السلوك هو السائد خلال المرحلة المقبلة. ونال شرف التغطية

    20, نوفمبر 2017

  • الكلمة الممنوعة في قاموس المقاومة

    عماد توفيق

    الفشل، لا أحد من البشر تقريبا يحب هذه الكلمة، لا صفة ولا حتى موصوف. بيد أن العديد من كبار علماء النفس والتنمية البشرية يحفظون للفشل فضله، إذ منطقهم يقضي بأن

    19, نوفمبر 2017

  • فلسطين بحاجة إلى بيئة عربية نظيفة وقوية

    مصطفى الصواف

    خمس سنوات مرة على ملحمة حجارة السجيل، عدوان 2012، والتي شكلت مرحلة فاصلة في كيفية مواجهة الاحتلال الصهيوني، فقد نقلت المعركة من أرض العدو في المفهوم الصهيوني إلى داخل الكيان نفسه، وهي المرة الأولى التي يُضرب ف

    16, نوفمبر 2017

  • قرون استشعار

    أ.وسام عفيفة

    المواطن مصاب بحالة إحباط... والسبب أن بوابة معبر رفح السوداء لم تفتح حسب وعود حكومية وفتحاوية منتصف الشهر، ورغم ذلك غابت الحملات الإعلامية والمناكفات السوداء، وثبت أن: "القصة مش رمانة القصة قلوب مليانة".

    16, نوفمبر 2017

  • وعود كاذبة

    رامي خريس

    تتشابه الأحداث بين تاريخين الأول في 15 نوفمبر عام 1988 والثاني 15 نوفمبر 2017، في الأول كان إعلان وثيقة الاستقلال في الجزائر والتاريخ الثاني كان هو الموعود لفتح معبر رفح.

    16, نوفمبر 2017


الرسالة المصورة