تصغير الخط تكبير الخط
الرسالة نت- محمود هنية

كشف أسامة حمدان رئيس دائرة العلاقات الخارجية بحماس، عن اتصالات تجريها الحركة مع عدد من الدول الاقليمية في المنطقة، لعقد اجتماع الإطار القيادي لمنظمة التحرير.

وقال حمدان في حوار خاص بـ"الرسالة نت"، إن "الحركة تبحث مع دول على مستوى الاقليم سبل امكانية عقد اللقاء، لا سيما أن موعد عقده قد تأخر وفقًا لما كان متفقًا عليه في لقاءات المصالحة".

وبحسب نص اتفاق المصالحة الأخير المعلن في غزة في أيار (نيسان)، فإنه من المقرر أن يعقد اجتماع الاطار القيادي بعد شهر من تشكيل الحكومة، فيما تقول حركة فتح إنها تنتظر رد القاهرة بهذا الشأن.

اتصالات حماس

وبيّن حمدان فحوى الاتصالات التي أجراها خالد مشعل رئيس المكتب السياسي للحركة مع عدد من قيادات الدول العربية والإسلامية، موضحًا أنه بحث العدوان (الإسرائيلي) المتصاعد ضد الضفة المحتلة.

وأشار إلى أن مشعل بحث أيضًا قضية إضراب الأسرى الإداريين المتواصل منذ ما يزيد عن شهرين في سجون الاحتلال (الإسرائيلي)، إضافة إلى ملف المصالحة والأحوال السيئة التي تعانيها غزة.

ولفت حمدان إلى أن مشعل طلب ضرورة العمل على التدخل للجم الاعتداءات (الاسرائيلية) ضد الشعب الفلسطيني.

ورجّح أن تنظم حماس سلسلة من الزيارات لعدد من الدول العربية في المرحلة البعيدة المقبلة، نافيًا ما تردد بشأن الترتيب لزيارات في الوقت الراهن.

وأضاف حمدان أن علاقات الحركة مع عدد الدول العربية قائمة في حد ذاتها، والتواصل ما زال مستمرًا مع الكثير منها.

معبر رفح

وفي سياق متعلق، رفض حمدان تصريحات رئيس السلطة محمود عباس حول عودة العمل باتفاق المعابر 2005 على معبر رفح، والذي ينص على وجود مراقبين دوليين وأنظمة مراقبة (إسرائيلية).

وقال: "اتفاقية 2005 انتهت مدتها، وليس من المنطق أن ينادي أحد بالعودة للعمل بها، لا سيما أن الغياب الإسرائيلي يصب في مصلحة المصريين والفلسطينيين".

واعتبر حمدان أن تصريحات أبو مازن بمنزلة خضوع لـ (إسرائيل)، وتشكل خطرًا واضحًا وتفرّداً بالقرار الفلسطيني.

الحكومة

وفي سياق آخر، وصف أداء حكومة التوافق بأنه دون المستوى المطلوب، ولم يكن وفق توقعات الشعب الفلسطيني وآماله، داعيًا "إلى ضرورة العودة إلى الروح التي أعقبت اتفاق عقب إعلان الشاطئ".

وبشأن أزمة موظفي غزة، علّق قائلًا: "إن كانت مفتعلة فعلى الحكومة أن تتوقف عن ذلك، وإن كانت حقيقية فلا بد لها أن تستفيد من نصائح الخبراء والمتخصصين لتجاوزها".