16 نوفمبر 2018 . الساعة : 14:26

ماذا رد حسن سلامة على إتهامه بـ"إقتحام السجون"؟
شارك عبر:

16 مايو 2015 . الساعة : 18:00 . منذ 3 سنوات

أحال القضاء المصري، اليوم السبت، أوراق الأسير الفلسطيني حسن سلامة للمفتي؛ تمهيدا لإعدامه في القضية المعروفة بـ"إقتحام السجون"، وبناءً على ذلك نعيد نشر ردّ الأسير على زج إسمه في بداية تداول القضية.

غزة - الرسالة نت

أحال القضاء المصري، اليوم السبت، أوراق الأسير الفلسطيني حسن سلامة للمفتي؛ تمهيدا لإعدامه في القضية المعروفة بـ"إقتحام السجون"، وبناءً على ذلك نعيد نشر ردّ الأسير على زج إسمه في بداية تداول القضية.

ونقلت غفران زامل لـ"الرسالة نت" آنذاك عن خطيبها الأسير سلامة، قوله " هذه الاتهامات تثير الاستهزاء والسخرية، فلا يصدق عقل أن أسيرًا مقيدًا منذ 18 عامًا لدى الاحتلال،  يتهم بكل هذه الاتهامات غير الواقعية".

وتتهم النيابة المصرية الأسير سلامة بالتورط في عملية إطلاق سراح الرئيس محمد مرسي إبان ثورة يناير2011م، فيما اتهمته بالتورط في عمليات تفجير الدقهلية، إضافة لاتهام الشهيدين حسام الصايغ ورائد العطار.

يشار إلى أن الاحتلال يحكم على القائد حسن سلامة بما يزيد عن 45 مؤبدًا، أمضى منها 18 عامًا، لمسئوليته عن عمليات الثأر لاغتيال المهندس يحيى عياش.

وأضاف سلامة " حري بالعرب السعي لإطلاق سراحنا بدلًا من زجنا في أتون أحداثهم الداخلية"، فيما نوّه إلى أن السجن تحول إلى حالة من النكات والتندر بين المعتقلين بعد سماعهم لهذا الخبر.

وقالت غفران إن هذه التصريحات أثرت سلبًا على نفسية القائد سلامة،" الذي كان ينتظر دورًا عربيًا في تخليصهم من سجون الاحتلال، قبل أن يتحول هذا الدور إلى متآمر على قضيتهم".

ويكمل سلامة كما تنقل غفران" لا أتوقع كيف يحبكون هذه القصص ويألفونها على هذا النحو"، متسائلًا" ماذا يبغون من ورائها، وماذا تريد النيابة المصرية من أسير مقيد لدى الاحتلال؟!"

وأكدّ أن عملية التشويه التي تتعرض لها المقاومة لن يصب إلا في مصلحة الاحتلال فقط، متابعًا" لو كان لدينا كل هذه القدرات للخروج من السجون ما احتاجت كتائب القسام أن تختطف شاليط لتبادل به المجاهدين داخل المعتقلات".

ونجحت المقاومة في إطلاق سراح 1027 أسيرًا فلسطينيًا من أصحاب المؤبدات العالية لدى سجون الاحتلال، بعد عملية التبادل مع الجندي الأسير جلعاد شاليط عام 2011م.

وجدّد سلامة تأكيده عمق العلاقة بين الشعبين المصري والفلسطيني، داعيًا عقلاء الشعب المصري إلى" توقيف مثل هذه الأكاذيب، لأن همّ المقاومة هو الدفاع عن أمتها وشعبها، لا أن تتورط بأحداث ضدها".

وصادف قبل أيام الذكرى العشرين لاعتقال الأسير القائد على يد الاحتلال، ويمكث حاليًا في معتقل ايشل حيث يمارس الاحتلال عليه ضغوط وقيود مشددة بشأن التواصل مع الاخرين.

كلمات مفتاحية:
عاجل
  • مراسلنا: إصابة شابين بجروح خطيرة برصاص الاحتلال شرق مدينة غزة