19 نوفمبر 2018 . الساعة : 15:20

مؤسسة "الرسالة" تنظم وقفة تضامنية مع "القيق"
شارك عبر:

10 فبراير 2016 . الساعة : 13:34 . منذ 2 سنة

نظمت مؤسسة الرسالة للإعلام، اليوم الأربعاء؛ وقفة تضامنية مع الأسير الصحفي محمد القيق المضرب عن الطعام منذ (78يومًا)

غزة-الرسالة نت

نظمت مؤسسة الرسالة للإعلام، اليوم الأربعاء؛ وقفة تضامنية مع الأسير الصحفي محمد القيق المضرب عن الطعام منذ (78يومًا)، بسبب استمرار اعتقاله الإداري في سجون الاحتلال "الإسرائيلي".

وحمل الصحفيون في المؤسسة لافتات داعمة للصحفي "القيق"، ومنها: "#انقذوا_محمد_القيق، وستهزم الأمعاء الخاوية الأسوار العالية، وستكسر القيود رغم أنف السجان، ومن أمعائنا سنصنع انتصارًا، وساندوا عدالة محمد القيق، والقيق يمثّل عنوان الحرية، وما عجز عنه القلم سيتحقق بالأمعاء الخاوية، ولن تنكسر إرادة تحمل شعار #حرًا_أو_شهيدًا".

كما حمل المشاركون أيضًا لافتات مثل: "أين دعاة الحرية، جسد القيق أنهكه الإضراب، المجتمع الدولي مُكمم الأفواه، والقيق يقترب من الموت، إضرابٌ مقابل الحرية ودفاع عن شرف المهنة والقلم، سيعود محمد إلى أهله وأحبابه محققًا انتصارًا جديدًا".

وقال وسام عفيفة المدير العام لمؤسسة الرسالة، إنّ "هذه الوقفة تضامنية مع الصحفي القيق الذي يؤكّد بإضرابه المستمر منذ 78 يومًا، أنّه يدفع ثمنًا لحرية القلم الفلسطيني".

وأكد عفيفة خلال تصريحٍ له أثناء الوقفة التي تخللتها دقيقة صمتٍ تضامنية: "مع وقفتنا ونداءنا الذي رفعناه، نؤكد أننا كصحفيين نحمل شعار القيق حتى نيل حريته، مشيرًا إلى أنّهم مستمرون في تنظيم الفعاليات المدافعة عن حريته، حتى نيلها.

وأضاف: "هذه المعركة يخوضها كل صحفي يرفع شعار الحقيقة، ويعتبر نفسه يدافع عن حقه في الحرية والحياة الكريمة.. وكفى أن يبقى الصحفيون في دائرة الاستهداف مقابل الكلمة"، لافتًا إلى أن القيق عضوًا منذ سنوات في نقابة الصحفيين.

ودعا عفيفة إلى ضرورة مواصلة النشاطات الداعمة للقيق، في جميع المحافل، حتى نيل حريته، مطالبًا المؤسسات والتجمعات بضرورة التحرك والضغط على حكومة الاحتلال لوقف سياسة الاعتقال الإداري وإطلاق سراح المعتقلين الإداريين، وإنقاذ حياة الصحفي الفلسطيني القيق، خاصة وأنه يواجه خطر الموت في أي لحظة في ظل تعنت سلطات الاحتلال ورفضها إطلاق سراحه.

وتأتي وقفة الرسالة بالتزامن مع عدد من الوسائل الإعلامية بناء على دعوة كتلة الصحفي الفلسطيني.

يذكر أن الأسير الصحفي القيق من مدينة دورا في الخليل، ويرفض إنهاء إضرابه إلا بالإفراج عنه، ولا يتلقى أي نوع من المدعمات ويعتمد في إضرابه على الماء فقط، علما أن إدارة السجون طبقت عليه قانون التغذية القسرية مرة واحدة قبل ثلاثة أسابيع تقريبا.



IMG_7646


IMG_7693

IMG_7669

IMG_7658



IMG_7630


IMG_7632

IMG_7627


IMG_7704.JPG

كلمات مفتاحية: