تصغير الخط تكبير الخط
الرسالة نت- مراسلنا

قمعت قوات الاحتلال (الإسرائيلي) تظاهرة نظمت قبالة الحرم الإبراهيمي بالخليل، رفعت الشّعارات المناهضة للاحتلال ولسياساته داخل باحات المسجد الإبراهيمي، حيث اعترض جنود الاحتلال المشاركين وأخلوهم بالقوة من باحات المسجد، فيما شهدت باحات المسجد الخارجية، انتشارا لعشرات الجنود.

وكانت عدّة فعاليات مناهضة للاستيطان بالخليل، دعت إلى أوسع مشاركة في صلاة الجمعة بالمسجد الإبراهيمي، في إطار الحملة الدولية لرفع الإغلاق عن قلب المدينة، التي جرى إطلاقها مؤخرا، تحت عنوان "فككوا الجيتو"، والتي تأتي مع اقتراب حلول ذكرى مجزرة الحرم الإبراهيمي في الخامس والعشرين من الشهر الجاري.

وقال الناشط نضال الجعبري إن الدعوة للتظاهر جاءت تأكيدا على تمسك أهل الخليل بمسجدهم ورفضهم للإجراءات الاحتلالية في محيطه، المتمثلة بإقامة الحواجز على أبواب الحرم وعلى مداخل العديد من أحياء المدينة، بما يمثل انتهاكا لحق العبادة، وللحق في التحرك بحرية.

وأكد ناشط حملة "فككوا الجيتو" ماجد أبو صبيح أن أفرادا من حرس الحدود هاجموا ناشطي لجنة الدفاع عن الخليل، والناشطين في تجمع المدافعين عن حقوق الإنسان في أعقاب رفعهم لشعارات بعد انتهاء الصلاة تدعو إلى رفع الإغلاق عن الخليل، فيما وردد النشطاء والمصلون التكبيرات الهتافات المطالبة برفع الإغلاق عن قلب الخليل.

وأكد المتظاهرون أنّ الفعاليات مستمرة، وستستمر على أشكال متعددة، وتستهدف رفع الاغلاق عن قلب الخليل، والمطالبة بحرية الحركة والتنقل والسّكن ورحيل الاستيطان والمستوطنين عن الأراضي الفلسطينية.