تصغير الخط تكبير الخط
غزة- الرسالة نت

كرمت وزارة الثقافة الفلسطينية الروائية هبة أبو ندى الفائزة بالمركز الثاني في فئة الرواية ضمن الدورة العشرين لمسابقة الشارقة للإبداع العربي، التي تنظمها دائرة الثقافة والإعلام في حكومة الشارقة سنويًا.

وهنأ وكيل مساعد وزارة الثقافة أنور البرعاوي أبو ندى، مشيدًا بجهود المبدعين الشباب الذين يمثلون فلسطين بشكل مشرف في المحافل العربية والدولية.

وأضاف أن الشعراء والأدباء والمبدعين الفلسطينيين حصلوا مؤخراً على مراكز متقدمة في العديد من المسابقات العربية والدولية، مؤكداً أن ذلك يمثل إضافة نوعية للرصيد الحضاري للشعب الفلسطيني، وانتصاراً للإبداع الفلسطيني، وتأكيداً على فشل كافة محاولات الاحتلال لقتل جينات الإبداع والتألق لدى الإنسان الفلسطيني.

وقال "إن فلسطين بحاجة ماسة لجهود كافة أبناء المبدعين في شتي المجالات لإبراز الصورة الحقيقية المشرقة للشعب الفلسطيني وصموده الأسطوري في وجه الاحتلال الغاشم"، داعياً كافة الكتّاب والمبدعين الفلسطينيين لتسخير أقلامهم وإبداعاتهم لخدمة قضاياهم الوطنية العادلة.

من جهتها، عبرت أبو ندى عن سعادتها بهذا التكريم، مؤكدة أن قطاع غزة يزخر بالمواهب والإبداعات الشابة التي تحتاج إلى رعاية واحتضان وصقل وتطوير.

وتحدثت حول مشاركتها في المسابقة من خلال رواية "الاكسجين ليس للموتى" التي تتحدث خلالها عن الظروف التي مرت بها الدول العربية خلال ثورات الربيع العربي، معبّرة عن فخرها أن تكون أول فلسطينية تفوز بالجائزة، متمنية أن تسمح لها ظروف الحصار المفروض على قطاع غزة السفر لدولة الإمارات لاستلام الجائزة.

يشار إلى أن الشاعر جعفر حجازي من محافظة قلقيلية بالضفة الغربية فاز المركز الثاني في نفس المسابقة فئة الشعر، عن مجموعته الشعرية "الغجرية تبحث عن أرضها".