تصغير الخط تكبير الخط
غزة- الرسالة نت

كشف اللواء توفيق أبو نعيم القائد العام لقوى الامن الداخلي في قطاع غزة   أن التخطيط لجريمة اغتيال الشهيد والقيادي في كتائب القسام مازن فقهاء استمر لما يزيد عن 8 أشهر، وأن العملاء الثلاثة المشاركين في الجريمة متورطون في جرائم أخرى أدت إلى استشهاد مقاومين، وقصف كثير من المباني والمقرات الحكومية والمدنية.

وأضاف أنه ظهر من خلال التحقيقات، أن الاحتلال استخدم عملاء على الأرض مدعومين من طائرات استطلاع في الجو، وبمتابعة مباشرة من ضباط إسرائيليين، مبينا أن الاحتلال حاول التنصل من مسؤولية الاغتيال، من خلال اختياره العميل القاتل بدقة متناهية، وقد اسقطت التحقيقات واعترافات العملاء هذه المحاولة الفاشلة".

وأكد القائد العام لقوى الأمن الداخلي في غزة أن الاحتلال يتحمّل المسؤولية الكاملة عن جريمة فقها، معتبرا في الوقت نفسه، أن "عملية الاغتيال علامة فارقة في منظومة العمل الأمني بغزة، وأنها بداية لمرحلة جديدة عنوانها (الحسم والمبادرة)".

يتبع