تصغير الخط تكبير الخط
لندن – الرسالة نت

قالت صحيفة تايمز البريطانية إن حدود التركيز لدى الرئيس الأميركي دونالد ترمب لا تتعدى الأربع دقائق، وقد نُقلت هذه المعلومة إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو) قبل انعقاد قمته الأسبوع المقبل.

 

واستنادا إلى ذلك، فإن كلمات الوفود في قمة الناتو لن تتجاوز الدقائق الأربع حتى لا يفقد الرئيس الأميركي تركيزه.

وأشارت الصحيفة إلى أن المسؤولين في الحلف ربما يتبنون الأساليب التي يتبعها البيت الأبيض بتكرار اسم ترمب، واستخدام الخرائط والرسوم البيانية لاستثارة اهتمام الرئيس بالوقائع.

وذكرت أن ترمب درج كذلك على أن يطلب من معاونيه أن تقتصر مذكراتهم على صفحة واحدة، مضيفة أن اجتماعاته بالكاد تخطت حاجز الربع ساعة.

ونقلت تايمز عن مصدر -لم تسمه- أن مسؤولي مجلس الأمن القومي دأبوا على إدراج اسم ترمب "في العديد من الفقرات بقدر الإمكان ذلك لأنه سيكون حريصا على قراءتها طالما ذُكر اسمه فيها".

ومن طريف ما قاله مسؤول آخر إن الرئيس يحب أن تنقل إليه الأمور مصورة "فالرجل مقاول بناء وقضى جل حياته في مطالعة الرسوم ومخططات البناء".

وفي حملته الانتخابية للرئاسة، قدم ترمب نفسه كرجل أعمال "كفؤ قادر على تقليص الإجراءات البيروقراطية، كما أنه وصف الناتو بأنه حلف عفا عليه الزمن".

من جهة أخرى، وصفت صحيفة بريطانية أخرى ترمب بأنه رئيس "مهووس بأوهام السلطة المطلقة" وأنه لا يفهم الدستور الأميركي.

وضربت صحيفة غارديان -في تقرير بعددها اليوم الخميس- مثلا في ما ذهبت إليه بتصريحاته وتغريداته على تويتر، وقالت "إننا نتوقع من رئيس الولايات المتحدة أن يحافظ على الدستور، لكن هذا الرجل يتحداه ويهدده كل يوم".

ففي إحدى تغريداته دفاعا عن تسريبه أسرارا تخص الأمن القومي إلى الروس، قال ترمب "لدي الحق المطلق" في تقاسم المعلومات السرية مع روسيا.

وقالت الصحيفة تعليقا على ذلك "لاحظوا ذلك جيدا، وركزوا على كلمة المطلق، فاستخدام الرئيس لها ينبئ بأنه يفتقر لأي فهم للدستور" الأميركي.