تصغير الخط تكبير الخط
الرسالة نت- خاص

كشف قيادي بارز في حركة "فتح" بالضفة الغربية المحتلة، بعودة المشاورات حول التعديل الوزاري على حكومة رامي الحمد الله، بعد توقفها بسبب الأحداث الأخيرة التي جرت في المسجد الأقصى.

وقال في تصريح خاص لـ"الرسالة نت"، الأحد أن الرئيس عباس أمر باستئناف المشاورات للإعلان عن تعديل وزاري للحكومة، قد يعلن في منتصف شهر سبتمبر المقبل على أبعد تقدير وسيشمل 5-6 وزارات على الأقل دون المساس بوزارة الخارجية التي يترأسها رياض المالكي.

وعلمت "الرسالة نت"، أن الاقتصادي مازن سنقرط، سيكون مرشحاً بقوة لتولي وزارة الاقتصاد خلفاً لعبير عودة، فيما سيتم ترشيح الأكاديمي أحمد عوض خلفاً لإيهاب بسيسو في تولي وزارة الثقافة، فيما لا تزال المشاورات جارية حول من سيتولى رئاسة وزارتي الزراعة والأوقاف.

وكان من المأمول بحكومة الحمد الله أن تثبت المصالحة بين السلطة الفلسطينية وحركة "حماس"، إلا أن اتفاق المصالحة الذي وُقّع في ربيع 2014 وأفضى إلى تشكيل الحكومة، لم يترجم على الأرض، حيث تتهم السلطة "حماس" بالاحتفاظ بحكومتها في قطاع غزة، في حين تتهم "حماس" السلطة بترك القطاع تحت الحصار.