تصغير الخط تكبير الخط
الرسالة نت - محمود هنية

كشف المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي في الأراضي الفلسطينية شادي عثمان، عن وجود جهود تبذل من أطراف دولية وإقليمية، من أجل احتواء الموقف في قطاع غزة، والوصول الى صيغة تنهي أزمة الانقسام، والمساعدة في حل الازمات الناتجة عنه.

وقال عثمان في تصريح خاص بـ"الرسالة نت"، السبت، إنّ "الجهد ينصبّ في إيجاد حل رئيسي لمشكلة الانقسام، وليست الحلول المؤقتة التي أثبتت انها لا تملك القدرة على حل الأزمات بشكل جذري".

وردا على مقترح "كتائب القسام" الذراع العسكري لـحماس الذي سيفضي لإيجاد فراغ اداري وسياسي في غزة، أجاب: "لا يمكن التعليق على أنباء تنشر في الاعلام ما لم يوجد شيء رسمي ومعلومات تتبناها اطراف واضحة، لكن لا مصلحة لأي طرف أن تعيش غزة في فراغ ، والفوضى لن تكون في مصلحة أحد".

وأضاف عثمان: " هناك حراك فعلي وجهود من أطراف متعددة لمعالجة المشكلة القائمة في غزة، وهذه المساعي مستمرة، فالجميع معني بإيجاد حل لمشكلة غزة ويعملون لذلك، ونأمل الوصول لصيغة تساعد في حل المشاكل وتستعيد لحمة الشعب الفلسطيني".

وذكر أن الجهود الأممية تسعى بشكل أساسي لحل ازمة الانقسام بشكل جذري، قائلا:" نأمل الوصول لصيغة تنهي الازمة في الفترات القادمة"، مشيرا إلى أن الاتحاد الأوروبي توسط سابقا في مجالات الكهرباء والموظفين، "واليوم لا يملك مبادرة كاتحاد لكن الجهود تبذل من أطراف اممية ودولية وإقليمية ومحلية".

وتعليقا على إجراءات عباس الأخيرة في غزة وخاصة التقاعد الالزامي للموظفين، أوضح عثمان أن الاتحاد الأوروبي لم يجد أي قرار مكتوب من السلطة حول هذه القرارات.

ويشار إلى أن السلطة لم تصدر أي قرار مكتوب حول إجراءاتها الأخيرة في غزة، وجميعها تتم عبر الاتصالات وقرارات شفوية، وفق جهات متابعة لهذه الازمات، حيث أكدّ نقيب موظفي السلطة في غزة عارف أبو جراد انه لم يصدر أي قرار مكتوب من عباس حول اجراء التقاعد.

وذكر عثمان أنه في حال جرى الاتفاق على انهاء الانقسام فان بقية الازمات الناتجة عنه ستجد طريقها للحل.

وكانت أوساط دبلوماسية كشفت عن انزعاج رئيس السلطة محمود عباس من جهود، مبعوث الامم المتحدة للسلام في الشرق الاوسط نيكولاي ميلادينوف.

وأعرب عباس خلال لقاءاته مع مسؤولين فلسطينيين محليين في رام الله هذا الاسبوع عن انزعاجه من مواقف ميلادينوف التي يحاول من خلالها اعادة الكهرباء الى قطاع غزة وتخفيف الحصار عن القطاع.

كما ورفضّ رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس عرضا من المبعوث الاميركي للمنطقة جيراد كوشنير لمعالجة ازمة الكهرباء في قطاع غزة، وبحسب مصادر دبلوماسية فإن عباس رفض الاقتراح الاميركي وأصر على عدم تزويد غزة بالكهرباء.