تصغير الخط تكبير الخط
الرسالة نت-بهاء عبدالله

انتقد الاتحاد الدولي للصحافة العربية اعتقال السلطة الفلسطينية في الضفة المحتلة لسبعة صحفيين فلسطينيين يعملون لمؤسسات إعلامية محلية وعربية خلال الأسبوع الماضي.

وطالب رئيس الاتحاد الدكتور ناصر السلامونى، في حوار مع صحيفة "الرسالة" تنشر تفاصيله في عدد الاثنين المقبل، بالإفراج الفوري وغير المشروط عن الصحفيين السبعة في سجون السلطة، المحتجز بعضهم بتهمة غير مقنعة، والآخرين بدون تهمة.

واعتبر السلاموني التهم الموجهة للصحفيين المعتقلين لدى السلطة بـ"الجائرة"، مؤكدا على "صدور ميثاق شرف اعلامي يضمن القواعد الأخلاقية والمهنية للعمل الصحفي في فلسطين"

وأكد على شجاعة الصحفيين الفلسطينيين في نقل صوت قضيتهم إلى العالم، قائلا: "أنتم مرآة فلسطين لقد نقلتم للعالم أجمع أحداث الأقصى والقدس خلال الأسابيع الماضية، فكان من المفترض أن يتم تكريمكم بدل اعتقالكم".

وشدد رئيس الاتحاد الدولي للصحافة العربية على ضرورة أن تحتوي السلطة الفلسطينية كل الصحفيين الفلسطينيين وتتشاور معهم وتساعدهم في الوصول إلى الحقيقة لإظهارها الى العالم.

وأدانت نقابة الصحفيين الفلسطينيين اعتقال الصحفيين الخمسة، ورأت فيه "هجمة مبرمجة على حرية العمل الصحفي، ومسًّا خطيرًا بحرية الرأي والتعبير والحريات العامة عمومًا".

يذكر أن الصحفي ثائر الفاخوري دخل في اضراب مفتوح عن الطعام، احتجاجا على اعتقاله لدى امن السلطة.

والصحفيين المعتقلين هم "عامر أبو عرفة، وقتيبة مسلم، وأحمد حلايقة، وطارق أبو زيد، وممدوح حمامرة، وثائر الفاخوري، وشادي بداونة"