تصغير الخط تكبير الخط
غزة-نور الدين الغلبان

أكد القيادي في حركة حماس صلاح البردويل أنه تم التوقيع على أول بروتوكول من برتوكولات اتفاقية المصالحة، فيما يتعلق بتمكين حكومة الوفاق الوطني من اداء مهامها ودورها  في قطاع غزة.

وقال  البردويل خلال مؤتمر صحفي بغزة :" نزف لأبناء شعبنا نبأ الشروع في تطبيق اتفاقيات المصالحة التي وقعت قبل سنوات ولم يقدر لها حتى هذا الوقت ان تكون موضع التنفيذ".

واشار البردويل الى   أن مصر ستدعو للقاء شامل في القاهرة بداية الشهر المقبل لتشكيل حكومة وحدة وإتمام باقي الملفات الكبيرة مثل الأمن والانتخابات وغيرها.

واضاف  :" الانقسام انتهى ونأمل أن نكون بهذه البداية قد حققنا للشعب الفلسطيني هدفا ينتظره، وبدأنا صفحة مسؤولة في تاريخنا تفضي لوحدة حقيقية".

وتابع "كان لدينا حرص كبير على أن نصل لاتفاق بإرادة قوية صادقة ومرونة عالية برعاية مصرية متميزة ودافع شعبي كبير ودعم فصائلي، كل ذلك كان عاملا هاما من عوامل تنفيذ هذه الاتفاقية".

وشدد على أن حركته تركت أمر وقف الاجراءات عن قطاع غزة لحركة فتح ليصدر قرار من الرئيس محمود عباس بوقفها وهذا مطلب الشعب الفلسطيني. مشددا على أن وحدة شعبنا بداية لوحدة الأمة العربية والإسلامية. 

وأكد البردويل خلال المؤتمر على ضرورة انهاء الحصار الظالم عن قطاع غزة. قائلا: الحصار لا بد أن ينتهي. منوها الى أن اتفاق المصالحة ينسحب الى الضفة الغربية. قائلا: "ما يحدث بغزة يحدث بالضفة الموظفين والحريات وجميع القضايا، لأننا ندشن مرحلة انهاء الانقسام وتركه وراء ظهورنا".

ونوه الى أن حركته حرصت في أن تكون اللقاءات قائمة على مبدأ الشراكة الوطنية، لا غالب ولا مغلوب، قائلا: سيتم التوجه إلى الشراكة في منظمة التحرير لاننا بدون مؤسسة فلسطينية جامع وبدون برنامج وطني جامع لا يمكن أن يكون هناك شراكة حقيقة.

ويأتي هذا المؤتمر في أعقاب توقيع اتفاق المصالحة بين حركتي حماس وفتح في القاهرة اليوم الخميس 12/10/2017 برعاية مصرية والاتفاق على كافة القضايا العالقة.