تصغير الخط تكبير الخط
غزة- الرسالة نت

تعكف وزارة الأمن الإسرائيلية على وضع "اللمسات الأخيرة" على خطة جديدة تهدف من ورائها إلى "تأمين الحماية للمستوطنين والمستوطنات" في الضفة الغربية المحتلة.

وبحسب تقرير للقناة الإسرائيلية الثانية، نشرته مساء الثلاثاء على موقعها الالكتروني، سيطلب وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، استقطاع مئات ملايين الشواقل من ميزانية العام المقبل، لاستخدامها في تنفيذ هذه الخطة.

وتشير التقديرات، بحسب ما تفصح عنه المصادر الإسرائيلية، إلى إن حجم المبالغ الإضافية التي ستطلبها الوزارة لأجل تنفيذ "الخطة الجديدة"، يصل إلى 3.3 مليار شيكل، و"سيتم استقطاعها من وزارات الاتصالات والإسكان والنقل"، بحسب المصدر.

كما ونقل المصدر عن المدير العام لوزارة الأمن، أودي آدم، تأكيده أن الجهات ذات الصلة "تعكف على إتمام هذه الخطة منذ عدة أشهر"، ووصفها بأنها "خطة غير مسبوقة"، وأن "جزءا كبيرا منها يتعلق بتوفر الحماية والأمن على الطرقات"، التي تصل إلى هذه المستوطنات وفيما بينها.

في حين يؤكد المسؤول نفسه على ضرورة الأخذ بالحسبان الاعتبارات السياسية فإنه يؤكد أنه لا يوجد من يعمل أكثر من رئيس الحكومة نتنياهو من أجل الاستيطان * المجلس الأعلى للتخطيط ينوي المصادقة الأسبوع القادم بناء 3800 وحدة سكنية.

ومن المفترض، بحسب التقرير، أن تُعرض "الخطة الجديدة" على الحكومة بشكلها النهائي للمصادقة عليها، الشهر المقبل، وتشمل، من بين أمور أخرى، إقامة ما هو أشبه بـ "غلاف دفاعي" لحماية المستوطنين والمستوطنات، ومن ضمن ذلك:

1- "خطة أمن على الطرقات: كاميرات عند التقاطعات، ووسائل الكترونية لرصد ومنع وقوع هجمات، ونشر المزيد من وسائل الإضاءة وتقويتها خاصة في تلك المقاطع المظلمة منها".

2- "تغطية خلوية: نشر المزيد من الهوائيات على طول الطرقات بالكامل التي هي حاليا خارج هذه التغطية، وهو الأمر الذي يشكل خطرا كبيرا في حالة التعرض لهجوم".

3- "شق سلسلة من الطرقات الالتفافية الجديدة توفر للمستوطنين البدائل لتجاوز المدن والقرى الفلسطينية".

4 - "ميزانية لزيادة الحماية للحافلات الجديدة ومركبات النقل".

5 - العنصر الأخير والأكثر تكلفة: منطقة أمنية خاصة، ستكون أشبه بـمظلة حماية للمستوطنات "تشمل على بناء أسوار ذكية مزودة بكاميرات وأجهزة استشعار لتحديد أماكن تسلل الإرهابيين وإفشال مخططاتهم"، على حد تعبير المصدر.

ويقول التقرير إن نحو 20 مستوطنة فقط من أصل 120 مستوطنة، "تحصل حاليا على مثل هذه الحماية، بتكلفة تصل إلى حوالي 10 ملايين شيكل لكل منها".

إلى ذلك، نقل التقرير عن "المجلس الاستيطاني" أنه "يرحب بالخطة الجديدة، ولكنه لا ينوي انتظار ميزانية عام 2019"، وأنه "يقوم حاليا بالضغط على رئيس الحكومة للحصول على مصادقة عاجلة تسمح بالشروع بشق أربعة شوارع التفافية من ضمن الميزانية الحالية".