تصغير الخط تكبير الخط
القدس المحتلة -الرسالة نت

أعلنت فصائل العمل الوطني والإسلامي في القدس المحتلة عن إضراب عام اليوم الخميسغرد النص عبر تويتر، ودعت رابطة علماء فلسطين الأمة الإسلامية والشعب الفلسطيني إلى إطلاق انتفاضة شعبية ردا على إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقالت الفصائل في بيان مشترك إنها دعت إلى إضراب عام ومسيرات حاشدة، مؤكدة أن مدينة القدس ستبقى عاصمة الشعب الفلسطيني ودولته المستقلة.

واستجابة للدعوة إلى الإضراب أعلنت وزارة التعليم الفلسطينية توقف الدراسة اليوم، وحثت المعلمين والطلاب على المشاركة في المسيرات بكافة أنحاء الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة والقدس المحتلة.

بدورها، قالت رابطة علماء فلسطين في بيان "ندعو الأمة الإسلامية وشعبنا إلى انتفاضة عارمة شعارها القرآن والسنة لأن هذا القرار يشجع التطرف اليهودي".

ونظمت حركة حماس أمس مسيرات جماهيرية غاضبة في الشوارع الرئيسية لمدن غزة وخان يونس ورفح وبلدة جباليا ومخيم النصيرات بقطاع غزة، حيث ردد المشاركون هتافات تستنكر القرار الأميركي وتحذر من تداعياته على المنطقة، ورفعوا لافتات كتب عليها "القدس عاصمتنا الأبدية"، و"إلى ترمب.. القدس خط أحمر"، و"سنحمي القدس بأرواحنا وأجسادنا".

وفي الضفة الغربية، شارك الآلاف في مسيرات غاضبة بمدن رام الله والخليل وبيت لحم وقلقيلية وطوباس ونابلس وأريحا، وأحرق المشاركون في مسيرة رام الله العلم الأميركي، كما أطلق مسلحون ملثمون النار في الهواء تعبيرا عن رفضهم قرار ترمب.

من جهة أخرى، حذر وزير الاستخبارات الإسرائيلي يسرائيل كاتس الفلسطينيين من الخروج في احتجاجات عنيفة، وقال "أوصيهم بعدم إحداث توترات وعدم سلوك هذا الطريق.. الاحتجاجات العنيفة ستكون خطأ كبيرا للسلطات الفلسطينية".

وعم الاضراب الشامل والعام كافة محافظات الوطن، اليوم الخميس، تنديدا واستنكارا لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجائر الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال.

ففي مدينة رام الله، عم الاضراب الشامل كافة مناحي الحياة من تجارية، وتعليمية، ومؤسسات خاصة وعامة، باستثناء القطاع الصحي.

كما ساد الاضراب أنحاء محافظة بيت لحم، تلبية لدعوة لجنة التنسيق الفصائلي، وأعلنت كنيسة المهد للروم الارثوذكسي يوم حداد عام، واعتبرت القرار الأميركي الجائر بحق مدينتنا المقدسة، وسيتم قرع الأجراس في تمام الساعة 11 صباحا، و12:30 ظهرا. واحتشد الغاضبون في ساحة المهد، وتم اطفاء شجرة الميلاد.

وفي مدينة طوباس، دعت فصائل وقوى العمل الوطني إلى الإضراب، استنكارا على القرار الأميركي.