تصغير الخط تكبير الخط

أحمد دحبور

أضرب الشباك، لكن الفضاء

لم يزل يهب، من مستقبل الشباك، أو يأتي إليه

أضرب العصفور، لكن الغناء

لم يزل يقتاد طفلا حالما من أذنيه

أضرب الغيم، ولكن الشتاء

حدد الموعد،

والمزراب يغري العتبه

ما الذي تطلب هذي الكائنات المضربة؟

كيف إضراب ولا إغلاق؟

لا إعلان حتى في جريدة

استرح وارتشف المرة،

لا خوف من العصيان،

لا أخبار عن مزرعة الفلفل في هذا المساء

كل ما في الأمر أن الحبر والصبر معا، والموهبة

عجزت أن تقنع الأشياء بالتجريد،

أو تدخلها في تجربه

هكذا لن تصبح الأشياء موضوع قصيدة