تصغير الخط تكبير الخط
غزة-الرسالة نت

دعت منظمة التحرير الفلسطينية حركتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي" لحضور اجتماع المجلس المركزي للمنظمة، الذي سيبحث الردّ على إعلان الرئيس الأمريكي بشأن القدس المحتلة.

وقال أمين سر اللجنة التنفيذية للمنظمة، صائب عريقات، في حديث مع قناة "الجزيرة" اليوم الأربعاء، إن رئيس المجلس المركزي، سليم الزعنون، وجه دعوة للحركتين، مضيفاً: "نأمل في الاستجابة لها".

وأوضح عريقات، أن "المسائل في مواجهة القرار الأمريكي (بشأن القدس) تبدأ وتنتهي كفلسطينيين بإزالة أسباب الانقسام وتحقيق المصالحة. هناك تأييد عربي ودولي كامل لنا".

وتابع: "المسائل قبل قرار ترامب ليست كما بعده، هذه مرحلة أمريكية جديدة تحاول فيها فرض إملاءات. سنواجه القرار الأمريكي، ونسعى لإسقاطه، ولدينا أكبر قدر ممكن من الدعم الدولي".

وأكد عريقات أن العالم حالياً "أجمع على التمسّك بالقانون الدولي والشرعية الدولية وحل المشاكل بالطرق السلمية، واستخدام قوة القانون، وليس قانون القوة".

والمجلس المركزي الفلسطيني هيئة دائمة منبثقة عن المجلس الوطني التابع لمنظمة التحرير.

وفي العام 2015، عقد المجلس آخر دوراته في مدينة رام الله، وقرّر فيها وقف أشكال العلاقة مع "إسرائيل" كافة.

وفي وقت سابق الأربعاء، علّقت الرئاسة الفلسطينية على تهديد الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب، بقطع المساعدات عن الفلسطينيين أن "مدينة القدس ومقدّساتها ليست للبيع لا بالذهب ولا بالفضة"، في حين عدّتها حركة "حماس" ابتزازاً سياسياً.

وكان الرئيس الأمريكي، هدد بوقف تمويل بلاده لفلسطين، مشيراً إلى أن ذلك يرجع إلى أنهم (الفلسطينيين) لم يعودوا مستعدّين للمشاركة في محادثات السلام.