22 يوليو 2018 . الساعة : 19:12

العاروري: قرار الليكود لا يقل خطورة عن قرار ترمب
شارك عبر:

3 يناير 2018 . الساعة : 23:31 . منذ 7 شهور

حذر نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإٍسلامية "حماس"، صالح العاروري، من أن قرار حزب الليكود بضم الضفة والقدس لدولة الاحتلال لا يقل خطورة عن قرار ترمب.

الدوحة- الرسالة نت

حذر نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس صالح العاروري، من أن قرار حزب الليكود بضم الضفة والقدس لدولة الاحتلال لا يقل خطورة عن قرار ترمب.

وقال العاروري خلال لقائه مع قناة الجزيرة، ضمن برنامج بلا حدود، إننا لم ولن نتقبل الخطوة الأمريكية بإعلان القدس عاصمة لدولة الاحتلال، لا نحن ولا شعبنا.

ونبه أن قرار الليكود يطلق عنان الاستيطان في الضفة الغربية والقدس بلا حسيب ولا رقيب، وهو يعني القضاء نهائيا على أي فرصة لما يسمى بالمفاوضات المستندة إلى القانون الدولي لحل القضية الفلسطينية.

وثمن العاروري كل التحركات المناهضة لقرار الإدارة الأمريكية على المستوى العالمي والإقليمي، مشيراً أن كل مقاومة بأي شكل من الأشكال لها أثرها ومفعولها.

وأضاف: كنا نأمل أن تكون هناك تحركات أفضل، وسقف أعلى، وإجراءات عملية من اجتماع الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي.

الوحدة والمقاومة

وأوضح العاروري أن السياق التاريخي للعلاقة مع الاحتلال، مرتبط بتوفر الوحدة الوطنية، وحالة المقاومة الشاملة والمستمرة، لافتاً أن تحققهما يعمل على تراجع الاحتلال وتثبيت حقوق شعبنا.

وأردف: كلما كان هناك تصدع في وحدتنا ومقاومتنا كلما كان هناك تغول من الاحتلال، منوهاً أن الاحتلال يعيش في حالة سلام بالضفة الغربية نتيجة منع المقاومة بعد الانقسام.

وأشار أن السلطة الفلسطينية دخلت في سياق غير طبيعي غير معهود لحركات التحرر، أدى إلى توقف الانتفاضة، ثم فشلت المفاوضات.

وشدد أن المقاومة المسلحة يجب أن تكون حاضرة في مواجهة الاحتلال، وهذا الاحتلال لا شيء يؤذيه ويدفعه للتراجع سوى المقاومة التي تهدد وجوده.

المصالحة والسلطة

وفي معرض حديثه عن العلاقة مع السلطة، بيّن العاروري أنها تتضمن إشكالا جوهريا؛ لأن السلطة قامت على أساس الدخول إلى فلسطين دون الوصول إلى حل للإشكالات والقضايا الكبرى.

وأكد أن السلطة أصبحت عاجزة عن تحقيق أي إنجاز، ولم تعد السلطة قادرة على القيام بالدور المطلوب منها.

وفيما يتعلق بالمصالحة، قال العاروري: لا يوجد انهيار للمصالحة، نحن وصلنا إلى مرحلة معينة، تباطأت وتوقفت المحادثات، لكننا لم نتراجع للوراء ويمكن أن نستأنف الحوارات.

وأضاف: نحن نشخص بوضوح السبب الذي تصطدم المصالحة به، هو أن التزامات السلطة واتفاقاتها تفرض نبذ المقاومة وسلاحها.

وتابع: نحن غير مستعدين لتقديم تنازلات يحصد ثمنها الاحتلال، فحين يطلب منا تسليم سلاحنا أو ارتهانه لأطراف لا تؤمن بالمقاومة، فهذا يخدم الاحتلال، ونحن لا نستطيع الموافقة على هذا الطلب.

الاصطفافات والمحاور

وشدد العاروري أن الصراع مع الاحتلال مختلف كليا عن الاصطفافات والمحاور التي تحدث في المنطقة بين دول عربية وعربية ودول عربية وإقليمية.

وأضاف: لا يمكن المقارنة بين صراعنا مع العدو الصهيوني، والصراعات التي تحدث في المنطقة.

ولفت أن موقف إيران من القضية الفلسطينية ثابت ومعروف، وهو موقف ذو سقف عالٍ يقضي بعدم الاعتراف بشرعية الكيان، وهي مستعدة لتقديم الدعم للمقاومة الفلسطينية، وعلى هذه القاعدة بُنيت علاقتنا مع إيران.

وأردف: لم نبحث موضوع استعادة العلاقة مع سورية في دوائر الحركة، ولم تحدث أي اتصالات بخصوص الموضوع في سوريا نتيجة استمرار حالة الصراع الدامية في سوريا.

وأكد حرص الحركة على علاقة قوية ومستقرة بمصر، لافتاً: في كل مرحلة يكون عند الإخوة المصريين استعداد لتطوير العلاقة نحن نكون مستعدين.

وأفاد بحرص حماس على علاقة ممتازة مع كل دول الخليج، وكل دول المنطقة، مضيفاً: لم تصدر منا أي إساءة لأي دولة خليجية، وللأسف الانقسام الحاصل في الخليج، البعض أراد أن يستهدفنا.

وأضاف العاروري: في الخليج، رغما عنا وضعنا في جبهة لا نريد أن نكون فيها، ونحن نريد أن نكون على علاقة طيبة مع كل دول المنطقة شعوبا وأنظمة.

كلمات مفتاحية:

التواصل السريع: 082854003 0598932104