19 يونيو 2018 . الساعة : 19:01

"صفقة القرن" : التطبيع هو الحل !!
شارك عبر:

8 مارس 2018 . الساعة : 10:08 . منذ 3 شهور

عدد المقالات 182192

غزة- الرسالة نت

تشهد الساحة الدولية والإقليمية حراكا متواصلا منذ اعلان الرئيس الأمريكي ترمب اعترافه بالقدس عاصمة للاحتلال ونقل سفارة بلاده للقدس مما شكل ضربة قاضية لحل الدولتين الذي تبنته إدارة أوباما والمجتمع الدولي عوضا عن السلطة الفلسطينية والدول العربية، ومما يثير الدهشة ان الكل يتساءل عن ماهية "الصفقة" !! رغم أن اثاراها تتسلل من حيث ندري او لا ندري !!. تصريحات المبعوث الأمريكي غرينبلات أحد مهندسي "الصفقة" التي قال فيها صراحة ان الطرف الفلسطيني ليس الطرف الرئيسي او المقرر في "الصفقة" مما يعني ان هدف الصفقة الرئيسي ليس القضية الفلسطينية بل "القضية الإسرائيلية" !! وهذا يعني باختصار فرض شرعية الكيان الغاصب على الأمة العربية والإسلامية والقضاء على كل أوجه العزلة والغربة والعداء الذي رسم علاقة الكيان بالأمة منذ اغتصاب فلسطين، حتى بعد نجاح الاحتلال في عقد اتفاقيات "سلام" مع مصر والأردن والسلطة وأقام مكاتب في عواصم أخرى إلا أنها اقتصرت على العلاقة الرسمية بين الأنظمة وحكومة الاحتلال او علاقة سرية أشبه بعلاقة المجرم الذي يخفي جريمته عن كل من يحيط به خوفا وخجلا لذا فإن الاحتلال لم يكن راضيا لمستوى انعكاس الاتفاقيات على تطبيع العلاقات رغم النصوص التي تؤكد على التطبيع في كافة المستويات لذا يحرص الاحتلال الاحتفاء بأي ظهور علني مع العرب سواء كان ظهورا رسميا او غير ذلك.. ولا زالت مؤسسات المجتمع المدني المختلفة في مصر والأردن وغيرهما تحاسب كل عضو يتجرأ على التواصل مع العدو وقد تم فصل العديد من الأعضاء في نقابة الصحفيين والفنانين وغيرهما نتيجة تواصلهم مع عناصر صهيونية.

إذن "القضية هي إسرائيلية بامتياز وليس فلسطينية " في "الصفقة العتيدة" وهي من تحتاج لحل عن طريق التطبيع الكامل ليس عموديا فقط بل وأفقيا على مستوى الشعوب والمؤسسات وفي كافة الجوانب الثقافية والإعلامية والاقتصادية والسياسية والأمنية وغيرها حتى يأمن الصهيوني على نفسه في بلاد العرب كما يأمن على نفسه في تل أبيب... نعم هذا هو ملخص "الصفقة" ولا داعي لمعرفة المزيد...

فهل بدأت الإدارة الأمريكية في حل "القضية الإسرائيلية" عن طريق العلاج السحري المعروف بالتطبيع؟ الإجابة بالتأكيد نعم، فالادوار بدت موزعة بدقة ومن يخلص أكثر في تنفيذ دوره ويزيد من جرعة العلاج "التطبيع" ويسرع في حل عقد "القضية الإسرائيلية" يستحق أعلى وسام أمريكي "عراب الصفقة المفضل"

التواصل السريع: 082854003 0598932104