21 سبتمبر 2018 . الساعة : 13:15

وزارة الإعلام: 19 صحفياً في سجون الاحتلال
شارك عبر:

17 أبريل 2018 . الساعة : 14:08 . منذ 5 شهور

بلغ عدد الأسرى الصحفيين في سجون الاحتلال (19) صحفيا، تمارس سلطات الاحتلال الاسرائيلي بحقهم أقسى الانتهاكات المخالفة للقانون الدولي، وتمس بهم كصحفيي

غزة - الرسالة نت

بلغ عدد الأسرى الصحفيين في سجون الاحتلال (19) صحفيا، تمارس سلطات الاحتلال الاسرائيلي بحقهم أقسى الانتهاكات المخالفة للقانون الدولي، وتمس بهم كصحفيين وكبشر، وتعتبر سياسة تمديد الاعتقال الاداري للصحفيين لعدة مرات دون تهمة أو محاكمة أكثر قساوة ً، وكذلك إصدار الأحكام ضدهم في المحاكم العسكرية، وتوقيفهم في سجون الاحتلال بانتظار محاكمتهم، وإبعاد آخرين عن مناطق سكناهم وفرض الحبس المنزلي عليهم ، إلى جانب تعمد الاهمال الطبي بحق المرضى منهم.

ومن الجدير بالذكر أن العدد (19)، يميل إلى الزيادة باستمرار فما أن يحرر أسيراً صحفياً يدخل مقابله إلى الأسر صحفياً آخر، وهذا ما يثبت أن دولة الاحتلال تستخف بقرار مجلس الأمن (2222) القاضي بتوفير الحماية للصحافيين، واتخاذ خطوات تمنع إفلات مرتكبي الجرائم من العقاب.

وتعتبر وزارة الإعلام اعتقال الصحفيين الفلسطينيين واستهدافهم دليلاً على عدم احترام سلطات الاحتلال الإسرائيلي لحرية الصحافة، ولحقوق العاملين فيها، واستهتارا ً بكل القوانين التي تضمن الحماية للإعلاميين ، ولهذا تدعو الوزارة الاتحاد الدولي للصحافيين، و"مراسلون بلا حدود" إلى الضغط على دولة الاحتلال الإسرائيلي للتوقف عن عدوانها الشرس ضدهم.

وفي سياق متصل تشير الوزراة إلى ارتفاع نسبة اعتقال الصحفيين خلال الفترة الأخيرة، مثل اعتقال مراسل تلفزيون فلسطين بكر عبد الحق ومنعه من لقاء محاميه، وتجديد اعتقاله لأكثر من مرة قبل الإفراج عنه، وكذلك اعتقال مدير دائرة الإعلام في هيئة شؤون الأسرى والمحررين ثائر شريتح، ومن ثم الإفراج عنه، والإفراج مؤخراً عن مجموعة من الصحفيين منهم: رغيد طبسية، محمد الصوص، حسن الصفدي وغيرهم من الأسرى الصحفيين.

وتتواجد ثلاث أسيرات صحفيات في سجون الاحتلال- حتى تاريخ إعداد هذا التقرير- وهن: بشرى الطويل، واستبرق التميمي، وعلا مرشود، اللواتي يعانين ظروفاً قاسية، ويمدد بحقهن الاعتقال لأكثر من مرة بدون سبب، ما يستدعي مطالبة المجتمع الدولي بتأمين الحماية للصحفيين الفلسطينيين وتعزيز التضامن معهم، والإفراج العاجل عنهم.

وتستعرض الوزارة في هذا التقرير قائمة بالصحفيين الأسرى، ومعلومات تفصيلية عنهم:

*تم التدقيق بالتعاون مع نادي الأسير الفلسطيني

1-    الصحفي الأسير محمود عيسى: اعتقل بتاريخ 361993 وهو أقدم الاسرى المعتقلين، والأعلى حكما بين الصحفيين الاسرى، حكمت عليه محاكم الاحتلال بالسجن بالسّجن (3) مؤبدات و(46) سنة، وكان يعمل مراسلا لصحيفة صوت الحق والحرية ومديرا للتحرير فيها، وهي احدى الصحف الفلسطينية التي تصدر في الداخل الفلسطيني المحتل، من سكان مدينة القدس.

2-    الصحفي الأسير أحمد الصيفي: اعتقل بتاريخ 19/8/2009، حيث درس سنة أولى  في كلية الإعلام في جامعة بيرزيت، ولم يكتمل حلمه ليقضي حكما بالسجن لمدة 19 عاماً، فالتحق من داخل سجنه بالجامعة الإسلامية في غزة ودرس التاريخ، وهو من سكان  بيرزيت  في رام الله، وينتمي لأسرة مكونة من 3 أبناء ، وابنة واحدة.

3-    الصحفي الأسير همام عتيلي: اعتقل بتاريخ 8/12/2016، وهو طالب بقسم الإذاعة والتلفزيون بجامعة النجاح  ولم يستطع ان يتخرج بسبب الاعتقالات المتعددة الصادرة بحقه حيث صدر بحقه في 53 2017 حكم بالسجن لمدة 30 شهرا اضافة الى غرامة مالية بقيمة 2000 شيقل، وكان قد  اعتقل  سابقا في 12/8/2014 أثناء عودته من على جسر الكرامة بعد تلقيه دورة في الإعلام ، وحكم عليه بالسجن 8 شهور، وهو من سكان مدينة طولكرم.

4-    الصحفي الأسير نضال أبوعكر: اعتقل الصحفي بتاريخ 9/8/2016، وهو مدير راديو الوحدة وكان يعد ويقدم برنامج "في زنازينهم" الذي يعنى بأخبار الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال وجدد الاحتلال اعتقاله لستة شهور إداريا للمرة الرابعة على التوالي بتاريخ 26/1/2018، وهو من سكان مدينة بيت لحم.

5-    الصحفي الأسير همام حنتش: اعتقل بتاريخ 15/2/2017، وهو صحفي حر هو يعمل مع عدد من وسائل الإعلام المحلية ، وصدر بحقه امرا إدارياً  لمدة ستة اشهر بتاريخ 8/2/2018 للمرة الثالثة، وهو من سكان دورا- الخليل.

6-    الصحفي الأسير المريض بسام السايح: اعتقل بتاريخ 8 /10/2015 وذلك خلال حضوره لجلسة محاكمة لزوجته الأسيرة المحررة منى أبو بكر، ويعاني الاسير السايح من مرض سرطان العظام، وسرطان نخاع الدم الحاد بمراحله المتقدمة، وقصور بعضلة القلب يصل لـ80%، والتهاب حاد ومزمن بالرئتين، ومشاكل صحية أخرى.يبلغ من العمر 46 عاما وهو من سكان مدينة نابلس.

7-    الصحفي الأسير أحمد الدراويش: اعتقل بتاريخ31/8/2016 وهو مدير اذاعة سنابل ، بعد اقتحام مقر الإذاعة "بحجة نشر مواد تحريضية"وتم تمديد اعتقاله اكثر من مرة بلا سبب ، وهو من سكان مدينة الخليل.

8-    الصحفي الأسير نضال عمرو: اعتقل بتاريخ31/8/2016 وهو مراسل في اذاعة سنابل ، بعد اقتحام مقر الإذاعة "بحجة نشر مواد تحريضية" ومددت محكمة الاحتلال اعتقاله  لأكثر من مرة وبلا سبب ، وهو من سكان مدينة الخليل.

9-    الصحفي الأسير منتصر نصار: اعتقل بتاريخ31/8/2016 وهو مذيع في اذاعة سنابل ، بعد اقتحام مقر الإذاعة "بحجة نشر مواد تحريضية" ومددت محكمة الاحتلال اعتقاله  لأكثر من مرة وبلا سبب، وهو من سكان مدينة الخليل.

10-  الصحفي الأسير حامد النمورة: اعتقل بتاريخ31/8/2016 وهو مذيع في اذاعة سنابل ، بعد اقتحام مقر الإذاعة "بحجة نشر مواد تحريضية" وتم تمديد اعتقاله اكثر من مرة بلا سبب، وهو من سكان مدينة الخليل.

11-  الصحفي الأسير مصعب سعيد: اعتقل بتاريخ 12/3/2017، وهو ناشط إعلامي في مجال الأسرى وأسير محرر. متزوج ولديه طفلتان، من سكان بيرزيت- رام الله.

12-  الصحفي الأسير رضوان قطناني: اعتقل بتاريخ 1872017 وهو مراسل "عربي" 21 في نابلس و كاتب وصحافي فلسطيني حاصل على بكالويوس الصحافة والإعلام من كلية الآداب بجامعة النجاح، من سكان مخيم عسكر- نابلس.

13-  الصحفي الأسير محمد عوض: اعتقل بتاريخ 2892017 بعد اقتحام منزله في قرية بدرس غرب مدينة رام الله.

كلمات مفتاحية:

التواصل السريع: 082854003 0598932104