17 أكتوبر 2018 . الساعة : 00:34

الاحتلال يواجه "سلمية العودة" بقنابل غاز مجهولة
شارك عبر:

22 أبريل 2018 . الساعة : 17:37 . منذ 6 شهور

يواصل جيش الاحتلال انتهاكاته بحق مسيرة العودة الكبرى السلمية عبر استخدام غازات مجهولة تهدف إلى قتل المتظاهرين بشكل متعمد، محاولاً بذلك فض الجماهير عن المشاركة في مسيرات العودة على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة.

غزة-إسماعيل الغول

يواصل جيش الاحتلال انتهاكاته بحق مسيرة العودة الكبرى السلمية عبر استخدام غازات مجهولة تهدف إلى قتل المتظاهرين بشكل متعمد، محاولاً بذلك فض الجماهير عن المشاركة في مسيرات العودة على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة.

وكثّف الاحتلال من استخدامه لقنابل الغاز ومن ضمنها غازات مجهولة ذات لون أخضر، والغاز المسيل للدموع خلال مواجهته لفعاليات مسيرة العودة، حيث أصيب خلال الاسابيع الماضية مئات الفلسطينيين.

واستخدم الاحتلال، يوم الجمعة الماضي، قنابل غاز من نوع جديد، تُطلق دخانًا أخضر اللون، في قمع فعاليات مسيرة العودة الكبرى على حدود قطاع غزة، وتسبب حالة "هستيريا شديدة" لدى المُصابين، وفق شهود عيان.

وقال شهود لـ"الرسالة نت": "إن قوات الاحتلال أطلقت نوعًا جديدًا من قنابل الغاز خضراء اللون"، مؤكدين أنه لم يستخدمه على مدار المواجهات الماضية، متوقعين أن الاحتلال يمهد لمرحلة جديدة يستخدم بها غازات محرمة للنيل من المتظاهرين خلال الايام المقبلة.

بدوره، أكد أشرف القدرة، الناطق باسم وزارة الصحة في غزة، أن قوات الاحتلال استخدمت قنابل غاز مجهولة بشكل مكثف، أدت إلى إصابة العشرات بالإجهاد والتشنجات والتقيؤ والسعال وتسارع في نبضات القلب.

وقال القدرة في حديثه لـ"الرسالة نت": إن استخدام الاحتلال للغازات المجهولة يدلل على نية مسبقة للقتل بشكل ممنهج"، موضحاً أن "بعض المصابين يمكثون في المشفى لساعات طويلة".

وبين أن الطواقم الطبية لم تعهد من قبل مثل هذه الغازات على مدار تعاملها مع قنابل الغاز التي كان يلقيها الاحتلال سابقاً، وكشف أن هناك عددا من المصابين لا يزال يرقد في مشفى غزة الأوربي منذ 14 يوما، وقد عانى بعضهم من نقص حاد في الأكسجين بعد إصابته بالغازات.

وتداول نشطاء فلسطينيون تسجيلا مصورا لحالات إصابة بعض المتظاهرين بالإغماء وبعض حالات الاضطرابات العصبية التي تم نقلها للمشفى.

وذكر القدرة أن 105 أشخاص وصلوا مستشفيات القطاع الجمعة الماضي، مصابين بالاختناق بسبب استنشاق الغازات المجهولة التي يلقيها الاحتلال.

وطالب القدرة المنظمات الإنسانية والحقوقية الدولية بالتدخل العاجل للكشف عن طبيعة الغازات التي تمعن سلطات الاحتلال باستخدامها بشكل مفرط والتي أصابت العشرات من المواطنين والمسعفين والصحفيين بالاختناق الشديد والغثيان والتقيؤ وسرعة في نبضات القلب.

وفي ذات السياق، يؤكد المسعف على الحدود الشرقية أحمد سعد، أن قوات الاحتلال تستخدم غازات مجهولة تسبب حالات إغماء بالإضافة إلى الاختناقات، موضحاً في حديثه لـ"الرسالة نت"، أن بعض الحالات المصابة بالغاز تظهر عليها أعراض غير اعتيادية فيتم نقلها إلى المشفى، وحالات أخرى تعاني من مضاعفات وحالة صحية سيئة بعد فترة من الزمن".

وبين أن قوات الاحتلال استخدمت الأسبوع الماضي غازات غريبة ومجهولة في قمع المتظاهرين الفلسطينيين تحدث تشنجات وارتجاجات في جسم المصاب وذلك لأول مرة.

يشار إلى أن الاحتلال استهدفت المتظاهرين العزل على حدود قطاع غزة منذ الذكرى الثانية والأربعين ليوم الأرض نهاية الشهر الماضي بالرصاص الحي وقنابل الغاز ما أدى الى استشهاد أكثر من 30 مواطنا وإصابة نحو 4 آلاف آخرين.

كلمات مفتاحية:

التواصل السريع: 082854003 0598932104