19 نوفمبر 2018 . الساعة : 13:12

دعوات للنفير العام
اكثر من الف مستوطن يقتحمون باحات الاقصى
شارك عبر:

22 يوليو 2018 . الساعة : 10:00 . منذ 4 شهور

وفي وقتٍ سابقٍ، قالت القناة السابعة العبرية، الخاصة بالمستوطنين: إن ثلاثة آلاف مستوطن سيقتحمون المسجد الأقصى المبارك، غدًا الأحد بمناسبة الذكرى المزعومة لـ "خراب الهيكل" المزعوم.

رام الله - الرسالة نت

يشهد المسجد الأقصى المبارك منذ الساعة السابعة من صباح اليوم الأحد، اقتحامات واسعة للمستوطنين من جهة باب المغاربة، وسط انتشار واسع لقوات الاحتلال الخاصة في ساحات ومرافق المسجد المبارك.

وقال  شهود عيان  في القدس، ان قوات الاحتلال اقتحمت الأقصى قبل اقتحامات المستوطنين، وشرعت بتنفيذ حملة تمشيط، وتفتيش داخله، وانتشرت في باحاته المختلفة بشكل واسع، لافتا الى أن أكثر من 1000 مستوطن اقتحموا الأقصى في أقل من ساعة، ومن المرجح ارتفاع هذه الأعداد في الساعات المقبلة.

في السياق، منعت قوات الاحتلال دخول مدير التعليم الشرعي في الأوقاف الاسلامية الدكتور ناجح بكيرات من دخول الأقصى، كما منعت المصلين من الدخول اليه من كافة الأبواب، إلا بعد احتجاز بطاقاتهم الشخصية.

يذكر أن ما تسمى بـ"منظمات الهيكل" دعت عبر مواقعها الاعلامية والتواصل الاجتماعي أنصارها وجمهور المستوطنين الى أوسع مشاركة في اقتحامات المسجد الاقصى لإقامة طقوس وصلوات تلمودية، خاصة بذكرى ما يسمى "خراب الهيكل"، في حين دعت مختلف القوى والمؤسسات المقدسية المواطنين الى شد الرحال، والتوجه الى الاقصى للتصدي لعصابات المستوطنين.

يشار إلى أن عصابات المستوطنين استباحت القدس القديمة، الليلة الماضية،  ومارست عربداتها في البلدة، وأدت صلوات وشعائر تلمودية أمام أبواب المسجد الأقصى، خاصة باب القطانين، وذلك عشية ما تسميه هذه الجماعات "ذكرى خراب الهيكل".

وذكر  شهود عيان  في القدس ان مجموعات كبيرة من المستوطنين أمّت باحة حائط البراق (الجدار الغربي للمسجد الاقصى) طوال ساعات الليلة الماضية، وخرجت بمسيرات متعددة واستهدفت معظمها سوق القطانين التاريخي في شارع الواد والمُفضي بنهايته الى المسجد الاقصى، وشرعت بأداء صلوات وطقوس وشعائر تلمودية أمام باب الأقصى من هذه الجهة بحراسة مشددة من قوات الاحتلال.

ولفت الشهود الى عدة محاولات لمستوطنين يوم أمس لاقتحام الأقصى من أبواب متعددة، نظرا لإغلاق باب المغاربة يومي الجمعة والسبت، في حين أدت مجموعة من المستوطنين صلوات تلمودية في مقبرة باب الرحمة، وتحديدا قُبالة الباب الذهبي المغلق في سوار المسجد الاقصى وسط مشادات مع مجموعة من المقدسيين.

ودعت القوى الوطنية والإسلامية في مدينة القدس، لشد الرحال وإعلان النفير العام لأجل المسجد الأقصى المبارك والرباط فيه،للتصدي لدعوات قطعان المستوطنين المتطرفين باقتحام المسجد الأقصى وتأدية طقوس تلمودية في باحاته.

وقالت القوى في بيانٍ لها، اليوم السبت: "إن اقتحامات قطعان المستوطنين بوتيرة متزايدة لمهوى أفئدتنا وقبلتنا الأولى (المسجد الأقصى)، مقدمة بائسة للتقسيم الزماني والمكاني وفرض أمر واقع جديد، يحتم علينا الالتفاف حول مسرى رسولنا وحمايته من أعداء البشرية والإنسانية".

 

وشددت على أن الواجب الوطني والديني والأخلاقي يدعونا للجم هؤلاء الرعاع، وذلك من خلال التواجد والاحتشاد في باحات المسجد الأقصى المبارك وإعلاء التكبيرات، ومواجهة هذا العدوان البربري.

وأكدت حق شعبنا في الدفاع عن مقدساتنا، ودعت المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته وتوفير الحماية الدولية لشعبنا ومقدساتنا من تطرف هذه الحكومة اليمينية المجرمة.

وفي وقتٍ سابقٍ، قالت القناة السابعة العبرية، الخاصة بالمستوطنين: إن ثلاثة آلاف مستوطن سيقتحمون المسجد الأقصى المبارك، الأحد بمناسبة الذكرى المزعومة لـ "خراب الهيكل" المزعوم.

وأوضحت في تقرير موسع لها مساء السبت أن هناك تنسيقاً بين اليمين المتطرف والشرطة والأمن الإسرائيليين، وأنه من المقرر إقامة "صلاة تلمودية" هي الأولى منذ احتلال عام ١٩٦٧ للقدس والمسجد الاقصى.

وذكرت أن "صلاة يهودية" جماعية منظمة ستكون الأحد في منطقة باب الرحمة، مؤكدة منع عمال وحراس الوقف الإسلامي من الاقتراب من تلك المنطقة الأحد وخلال المرحلة المقبلة، وفق زعمها.