19 نوفمبر 2018 . الساعة : 14:08

مبعوث ترامب يدعو السلطة إلى التعاون مع إسرائيل ضد "حماس"
شارك عبر:

10 أغسطس 2018 . الساعة : 12:17 . منذ 3 شهور

وكتب غرينبلات أن "أربع سيارات إطفاء مجهزة بـ 19 من رجال الإطفاء الفلسطينيين انضمت إلى الجهود الإسرائيلية في مكافحة النيران التي اندلعت في جبال الكرمل".

واشنطن- الرسالة نت

دعا مبعوث الرئيس الأميركي الخاص لعملية التسوية في الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، في مقال نشرته شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأميركية، إلى تعاون مشترك بين "إسرائيل والسلطة الفلسطينية ضد حماس"، بحسب ما نقلت صحيفة "هآرتس" صباح اليوم الجمعة.

واستشهد غرينبلات بالمساعدة التي قدمتها السلطة الفلسطينية لإسرائيل خلال حريق الكرمل الذي نشب في البلاد عام 2014 من خلال إرسال طواقم الإنقاذ والإطفاء الفلسطينية للمساعدة في إخماد الحريق، لطرح فكرة التعاون المشترك الذي ممكن أن يتشكل بين السلطة في رام الله والحكومة الإسرائيلية.

وكتب غرينبلات أن "أربع سيارات إطفاء مجهزة بـ 19 من رجال الإطفاء الفلسطينيين انضمت إلى الجهود الإسرائيلية في مكافحة النيران التي اندلعت في جبال الكرمل".

وأضاف: "معا حققوا سيطرة مشتركة على النار ومنعوا المزيد من الأضرار في الحياة والممتلكات". كما ذكر غرينبلات المشاركة الفلسطينية في التعامل مع موجة الحرائق في تشرين الثاني/ نوفمبر 2016.

وكتب غرينبلات "إن التعاون في هاتين المناسبتين يقدم تلميحًا للواقع الذي يمكننا تحقيقه في يوم من الأيام، والذي وبحسب المعطيات على الأرض، يجب أن يتشكل الآن".

وتابع غرينبلات تحريضه على أهالي القطاع والناشطين الذي يطلقون الطائرات الورقية والبالونات الحارقة باتجاه المستوطنات الإسرائيلية المحيطة بالقطاع المحاصر، في محاولة للتعبير عن احتجاجهم ضد سياسات الاحتلال التضييقية ضد المدنيين في قطاع غزة، وفي محاولة لفك الحصار، وكتب: "السلاح الجديد الذي اتخذته حماس (في إشارة إلى البالونات الحارقة)، تمكن حتى اللحظة من حرق عشرات الكيلومترات من الأعشاب وألحقت أضرارًا في الممتلكات تقدر قيمتها بملايين الدولارات. وفي محاولة لإيذاء إسرائيل بقدر ما تستطيع".

وأضاف: "أعمى ذلك حماس عن الأضرار التي تلحق بسكان قطاع غزة. حماس تجاهل محنة سكان غزة وفشلت في محاولاتها لتحسين جودة حياتهم".

وزعم أن "حماس تختار طريق العنف، وتهاجم إسرائيل بتمويل إيراني، وتواصل بناء الانفاق وإطلاق البالونات الحارقة" وتابع: "على السلطة الفلسطينية التعاون مع إسرائيل، وتوحيد الجهود بينهما، من أجل التوصل إسقاط هذه الحركة".

وكانت السلطة الفلسطينية قد قطعت علاقتها بالإدارة الأميركية وذلك في أعقاب إعلان ترامب اعتراف بلاده بالقدس عاصمة لإسرائيل، في كانون الأول/ ديسمبر الماضي، أعقبها نقل سفارة بلاده إلى المدينة المحتلة في أيار/ مايو الماضي.

كلمات مفتاحية: