17 أكتوبر 2018 . الساعة : 19:38

موظفو الأونروا يواجهون تعنت الإدارة بالإضراب الشامل
شارك عبر:

20 سبتمبر 2018 . الساعة : 08:48 . منذ 3 أسابيع

 وحذر اتحاد موظفي الاونروا من الاستمرار بسياسة المساس بحقوق الموظفين، فيما أكد أنه جرى تعليق التواصل والاتصال مع إدارة الأونروا في الوقت الحالي نتيجةً لإخلالها بالاتفاق مع الاتحاد.

الرسالة-محمود فودة

لم تترك إدارة عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في غزة سبيلا في وجه اتحاد الموظفين إلا وأغلقته، مما استدعى إلى إعلان الاتحاد عن قرار الإضراب الشامل في كافة مرافق الأونروا يوم الاثنين المقبل، بالإضافة إلى سلسلة من الإجراءات النقابية التصعيدية، بعد تنصل الوكالة من الاتفاق الأخير.

وفي تفاصيل القرار الذي جاء خلال مسيرة حاشدة نظمها الاتحاد أول أمس الثلاثاء، شارك فيها آلاف الموظفين بالأونروا، قالت نائب رئيس الاتحاد آمال البطش إن الاضراب جاء احتجاجًا على تنصل ادارة الاونروا من الاتفاق الذي توصلت اليه مع الاتحاد بشأن استيعاب موظفي "برنامج الطوارئ" الذين جرى فصلهم من طرف الادارة وعددهم 950 موظفًا.

وشارك ما يقارب 13 ألف موظف من موظفي وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا" في مسيرة وصفت بالأكبر، رفضاً للمساس بحقوقهم ولكافة التقليصات التي طالت رواتب الموظفين والخدمات المقدمة للاجئين، بعد أن احتشد كافة الموظفين في محافظات قطاع غزة، للانطلاق في مسيرة الغضب الكبرى لموظفي "الأونروا"، التي استقرت أمام مقر وكالة الغوث في مدينة غزة.

وأوضحت البطش في اتصال هاتفي مع "الرسالة" أنه جرى التوصل لاتفاق مع الادارة بان يتم استيعاب الموظفين المفصولين على شواغر واعطاء الدوام الجزئي راتبا كاملا، وان يستمروا في الوظيفة عام 2019 وألا يتم فصلهم.

وذكرت أن الادارة تنصلت من الاتفاق وتذرعت بعدم وجود شواغر وانه لن يتم استيعابهم مجددا، فيما دعت البطش ادارة الاونروا لاستئناف الحوار واستيعاب الموظفين كافة، "فلهذه اللحظة لا يوجد أي بوادر ايجابية من طرفها لحل المشكلة" تقول البطش.

ورفع الموظفون المشاركون في المسيرة يافطات تدعو لإنهاء الأزمة الراهنة، وتجنيب ملف الموظفين وعمل الأونروا الساحة السياسية، وإيجاد شبكة دعم آمنة للوكالة خلال الفترة المقبلة، وهذا ما يتطلب جهدا مضاعفا من إدارة الأمم المتحدة والوكالة على وجه الخصوص.

من جهته، قال المفوض العام لوكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" بيير كرينبول، إن الوكالة قررت ألا تجلس مكتوفة الأيدي عقب الإجراءات التي اتخذتها الإدارة الأميركية بوقف تمويل الوكالة، مجددا إدانة الوكالة للقرار الأميركي الهادف إلى الضغط على القيادة الفلسطينية سياسيًا.

وأشار إلى أن الوكالة تواصل البحث عن شراكات جديدة مع دول ومؤسسات وأفراد لتأمين العجز في ميزانيتها.

وخلال الوقفة الحاشدة للموظفين، دعا رئيس اتحاد موظفي "الأونروا" امير المسحال المفوض العام للوكالة أن يقف عند مسؤولياته وأن يتدخل بسرعة على قاعدة الشراكة، وطالب المفوض العام للوكالة بالتدخل الفوري لحل الازمة، كما طالب الرئيس محمود عباس بالتدخل لحل ازمة موظفي الاونروا، والحكومة بغزة ان تأخذ دورها لإحقاق الحق لأصحابه.

 وحذر اتحاد موظفي الاونروا من الاستمرار بسياسة المساس بحقوق الموظفين، فيما أكد أنه جرى تعليق التواصل والاتصال مع إدارة الأونروا في الوقت الحالي نتيجةً لإخلالها بالاتفاق مع الاتحاد.

وابلغ الاتحاد إدارة الوكالة جاهزيته لتقديم تبرعات لتجاوز الأزمة حتى نهاية ديسمبر لكنها لم تستجب، فيما قدم الاتحاد وساطات لحل الازمة وعدم المساس بأي من الحقوق.

وارتدى عدد من الموظفين زِيّ الإعدام رسمت عليه إشارة الأمم المتحدة "UN" في إشارة الى سياسة الإعدام التي مارستها مؤسسات الأمم المتحدة بالصمت عن التقليصات التي طالت موظفي "الأونروا" والخدمات.

ويأتي هذا التصعيد من الاتحاد ردا على تعنت الاونروا، في الوقت الذي كشف فيه عضو المكتب السياسي لحركة حماس سهيل الهندي، عن مخطط معد لنقل المدارس، ومخيمات اللاجئين، والحياة اليومية للسكان، إلى شرقي قطاع غزة، قرب السياج الفاصل مع أراضي الداخل المحتلة، وذلك في حال استمرت تقليصات "أونروا" والحصار الإسرائيلي المشدّد.

وكان الاتحاد قد تقدم بعدد من المقترحات لإدارة الاونروا من اجل استيعاب الموظفين المفصولين، كان من بينها التبرع براتب يوم من موظفي الاونروا وتغطية رواتبهم، لكن الادارة ايضا رفضت هذا المقترح، عقب قرارها بفصل 950 موظفًا على برنامج الطوارئ، فيما تهدد بفصل المزيد من الموظفين الحاصلين على شهادة الدبلوم، وقلصت عددا من خدماتها التعليمية والطبية، واوقفت التوظيف بشكل كامل في القطاع.

ويتخوف الفلسطينيون من أن تتمدد أزمة الموظفين لتطال كافة خدمات الأونروا بغزة بما ينهي عمل الأونروا ضمن المخطط الأمريكي الساعي لتطبيق "صفقة القرن"، حيث أن أساس الأزمة كان نتاجا للقرار الأمريكي بوقف دعم نشاط الأونروا في الأراضي الفلسطينية.

 

كلمات مفتاحية:

التواصل السريع: 082854003 0598932104