11 ديسمبر 2018 . الساعة : 13:14

الخارجية الإيرانية للرسالة: قرار بتبني عوائل شهداء مسيرات العودة
شارك عبر:

27 نوفمبر 2018 . الساعة : 14:13 . منذ 1 أسبوع

وأشار إلى أن القرارات المعلنة في نهاية المؤتمر تصب في مصلحة تعزيز ودعم القضية الفلسطينية عبر اصعدها المختلفة في القلب منها قضايا الاسرى والشهداء واللاجئين والقدس ومسيرات العودة.

الرسالة نت- محمود هنية

كشف مستشار وزارة الخارجية الإيراني والأمين العام لمؤتمر الوحدة الإسلامية حسين شيخ الإسلام، أن مؤتمر وحدة الأمة اصدر قرارًا بتبني عوائل شهداء مسيرات العودة.

وذكر شيخ الإسلام في تصريح خاص بـ"الرسالة نت" أن هذا القرار أحيل للجهات المختصة من أجل تنفيذ القرار.

وأشار إلى أن القرارات المعلنة في نهاية المؤتمر تصب في مصلحة تعزيز ودعم القضية الفلسطينية عبر اصعدها المختلفة في القلب منها قضايا الاسرى والشهداء واللاجئين والقدس ومسيرات العودة.

وبيّن أن المؤتمر بحث سبل مواجهة التفرد الأمريكي بالقرار في المنطقة وبشكل خاص فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، ومواجهة التطبيع، ومواجهة "إدارة ترامب والانجيليين الجدد".

ولفت شيخ الإسلام إلى أن المؤتمر شدد على ضرورة مواجهة المشاريع البديلة الرامية لتصفية قضية اللاجئين.

وقد أعلن الأمين العام لـ"المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية"، المرجع الشيخ محسن الأراکي، عن تبني "الجمهورية الإسلامية في إيران" لعوائل شهداء مسيرات العودة في قطاع غزة.

وكان رئيس "الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وفك الحصار"، خالد البطش، قد تقدّم باقتراح بهذا الشأن إلى مؤتمر الوحدة الإسلامية في دورته الـ 32، الذي أنهى أعماله أمس في العاصمة طهران، تحت عنوان: "القدس محور وحدة الأمة".

بدوره، وجّه البطش الشكر للجمهورية الإسلامية الإيرانية على احتضانها للمؤتمر، معتبراً إياه "خطوة إيجابية لاستعادة الوحدة وإزالة العقبات من طريقها"، مؤكداً على أنه "لا سبيل أمام الأمة إلاّ الوحدة".

وشكر البطش، باسمه وباسم "الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار"، الشيخ محسن الأراكي، وجميع الشخصيات والمشاركين في المؤتمر من جميع الدول على احتضانهم لمسيرات العودة.

وقال: "آمل من كل الأشقاء العرب أن يحذوا حذو هذا المؤتمر في دعم مسيرات العودة وكسر الحصار".

وأضاف: "أهلنا في فلسطين كانوا وما يزالون يعولون على الأمة الإسلامية الواحدة في دعم جهادهم الذي يخوضونه نيابة عن الأمة، إلى أن تأتي بقواتها لتحرّر المسجد الأقصى المبارك".