عباس يلمح لتدخل عربي عسكري في غزة

رئيس السلطة محمود عباس
رئيس السلطة محمود عباس

غزة-الرسالة نت

طالب رئيس السلطة محمود عباس في كلمته بالقمة العربية المنعقدة في شرم الشيخ، بتفعيل اتفاقيات الدفاع العربي المشترك؛ "للدفاع عن الدول والمناطق العربية التي تعاني من الانقسام".

وقال: "أضم صــوتي لأصوات القادة العرب بضرورة تفعيل اتفاقيات الدفاع العربي المشترك لإنهاء الانقسام في الدول العربية، ونحن الفلسطينيون أول من نعاني من الانقسام".

ودعا الدول العربية إلى تقديم الدعم المالي لقطاع غزة من خلال السلطة؛ "من أجل تفادي الانقسام".

وأعلن عباس رغبته في إجراء الانتخابات الداخلية بأسرع وقت ممكن "كما هو متفق عليه في اتفاقات المصالحة"، مطالبًا في الوقت نفسه، بتدخل دولي "من أجل حماية الشعب الفلسطيني".

ورفض أبو مازن مقترحات التهدئة بين فصائل المقاومة و(إسرائيل)، مدعيًا وجود مخطط إسرائيلي قديم "يهدف لإقامة دولة بغزة وحكم ذاتي في الضفة، مع هدنة طويلة الأمد واستثناء القدس، ضمن رؤية مشروع الدولة المؤقتة"، كما قال.

واعتبر أن الموافقة على أي هدنة طويلة مع الاحتلال تقويضا لجهود الدولة الفلسطينية، "وأن على جميع العرب ان يواجهوا هذا المخطط".

وحث الدول العربية على تقديم الدعم المالي لإعادة اعمار غزة، والايفاء بما تعهدت به هذه الدول في مؤتمر القاهرة للمانحين، قائلًا "الحرب الأخيرة على غزة تحتاج سنوات طويلة من أجل الإعمار".

وأشار إلى أن وجود عقبات في قطاع غزة تعترض عمل حكومة التوافق وتعطيل عملية الاعمار.

وأكد عباس أن السلطة ستتوجه إلى محكمة الجنايات الدولية "إلا إن وافقت إسرائيل على استئناف عملية السلام"، مضيفا: "لم يعد هناك شريك للسلام في ضوء ما تقدمت به النتائج الأخيرة في الانتخابات الإسرائيلية".

وهدد عباس بإعادة النظر في علاقات السلطة الاقتصادية والسياسية والأمنية مع (إسرائيل) في ظل استمرار حجز أموال المقاصة، موضحا أن الاحتلال يضع شروطا من أجل الإفراج عنها.

وقال إنّ (إسرائيل) تواصل سلوكها المتغطرس وكأنها دولة فوق القانون الدولي، وقد استولت على صلاحيات السلطة، الأمر الذي أدّى لتعثر جهود الحكومة في أداء عملها.

وكان عباس طالب في تصريح لصحيفة محلية، الدول العربية باتخاذ موقف مشابه لعاصفة الحزم في قضايا بلدان أخرى تعاني من الفتن الداخلية والانشقاقات والانقسامات، مثل: سوريا والعراق وفلسطين وليبيا والصومال.

وتأتي تصريحات عباس بعد تصريحات مساعده محمود الهباش الذي طالب في خطبة الجمعة أمس بحضور عباس في مقر المقاطعة برام الله الدول العربية لضرب غزة ضمن عاصفة الحزم.

وبدورها، فإن حركة حماس اعتبرت تصريحات عباس خطيرة وغير وطنية، ودعت الأطراف العربية إلى "معاقبته" على تبني هذه المواقف المنسجمة مع رغبات الاحتلال في ضرب الشعب الفلسطيني.