الاحتلال يقرر بتر قدم الطفل الأسير "المعطي"

الأسير عيسى المعطي
الأسير عيسى المعطي

الأراضي المحتلة-الرسالة نت

قال محامي هيئة شئون الأسرى والمحررين طارق برغوث، إن أطباء مستشفى "هداسا" عين كارم، قرروا بتر القدم اليمنى للطفل الأسير عيسى المعطي (13 عاما).

وأصيب الطفل المعطي بجراح بليغة وبرصاصة دمدم متفجرة في قدمه اليمنى على يد جنود الاحتلال على المدخل الشمالي من مدينة بيت لحم، بعد اعتقاله في التاسع عشر من سبتمبر الجاري.

وقال البرغوث في بيان صحفي الأربعاء إن الطفل الأسير الذي يقبع مقيدا في مستشفى هداسا تم زراعة شريان في قدمه، لكن العملية فشلت مما أدى إلى تفاقم وضعه الصحي وتلف قدمه التي قرر الأطباء بترها.

وأضاف أن محكمة عوفر العسكرية كانت قد قررت الإفراج عنه يوم أمس الثلاثاء بكفالة مالية (7000) شيقل ولكن النيابة العسكرية استأنفت على القرار، مستهترة بوضعه الصحي.

وقال رئيس هيئة شؤون الأسرى عيسى قراقع، إن الطفل الأسير عيسى المعطي والذي سيعيش بلا قدم طوال حياته هو ضحية قرارات حكومة (اسرائيل) العنصرية بإطلاق النار على الأطفال وإعطاء تعليمات للقناصة الاسرائيليين بقتلهم.

وأكد أن الذي جرى بحق الطفل المعطي جريمة رسمية متعمدة ومأساة كبيرة على حكومة (اسرائيل) أن تدفع ثمنًا له، وأن تلاحق وتحاسب في المحاكم الدولية.