الاحتلال يخفي تقرير حول شبهات فساد بمفاعل ديمونا

الاحتلال يخفي تقرير حول شبهات فساد بمفاعل ديمونا
الاحتلال يخفي تقرير حول شبهات فساد بمفاعل ديمونا

الأراضي المحتلة- الرسالة نت

دم مراقب "إسرائيل"، يوسف شبيرا، تقريراً سرياً، قبل أسبوعين، حول انعدام تنظيم وعيوب خطيرة تم اكتشافها في مفاعل ديمونا النووي وشركة "روتيم" للصناعات التابعة للمفاعل.

وقالت صحيفة "هآرتس" اليوم، الاثنين، إن مراقب "إسرائيل" لا ينوي الكشف عن مضمون التقرير أو أجزاء منه، وأن القانون يسمح بعدم عرض التقرير على الكنيست، وإنما بإمكان عضوي كنيست فقط الاطلاع عليه، وهما رئيسة لجنة مراقبة الدولة، "إسرائيل"، ورئيس لجنة الخارجية والأمن، تساحي هنغبي.

كذلك يعارض المسؤول عن الأمن في وزارة الأمن أي نشر يتعلق بالمفاعلين النوويين في ديمونا وشوريك، الأمر الذي شجع مكتب رئيس الحكومة على فرض تعتيم على تقرير مراقب "إسرائيل".

ونقلت الصحيفة عن مصدر اطلع على مضمون التقرير قوله إن "معظمه ليس متعلقا بأمن إسرائيل، وإنما بالإدارة السليمة وأداء المسؤولين، باستثناء موضوع واحد".

وأشارت الصحيفة إلى أن مكتب المراقب، الذي عمل على إعداد التقرير على مدار أربع سنوات، دقق في عملية خصخصة أنشطة وبيع منتجات حماية في المفاعل لشركة خاصة ومن دون نشر مناقصة.

ورفض مكتب المراقب التطرق إلى التقرير.