15 عاما على أول عملية مصوّرة لتفجير "الميركافا" بغزة

Image4_7201521175847
Image4_7201521175847

غزة-الرسالة نت

يصادف اليوم الخميس الذكرى 15 لأول عملية مصورة لتفجير المقاومة الفلسطينية، دبابة إسرائيلية شرق مدينة غزة.

ففي الحادي والعشرين من نيسان/ ابريل عام 2001م، نجحت الوحدة المسماة "103" في توثيق عملية تفجير عبوة ناسفة بدبّابة إسرائيلية من نوع "ميركافا" بحي الشجاعية شرقي مدينة غزة؛ مما أدى إلى إعطابها بعد إصابتها بشكل مباشر، وإصابة جنديين إسرائيلييْن.

وروى محمد الديراوي الأسير المحرر ضمن صفقة وفاء الأحرار، خلال حديث خاص بالموقع الإلكتروني لكتائب القسام، تفاصيل العملية المصورة التي كان مشاركً فيها قبل 15عــاما، وقال إن وحدة جهادية أسسها الشيخ صلاح شحادة في مطلع انتفاضة الأقصى، أشرفت على التنفيذ.

وقال إن الوحدة تكونت من الشهداء القادة في القسام رامي سعد ووائل عقيلان وتحسين كلخ، مشيرا إلى أنها رصدت دورية إسرائيلية لدبّابة من نوع "ميركافا" شرق الشجاعية على الطريق الذي كان يربط مستوطنة "نيتساريم" بالأراضي المحتلة عام 1948م.

وأضاف الديراوي أنه تم زرع عبوة ناسفة يزيد وزنها عن 50 كيلو لتدمير الدبابة، في فجر ذلك اليوم، وأن القادة الشهداء مكثوا ينتظرون وقوعها في الكمين المعدّ، موضحا أنه عند مرور الدبابة فوق العبوة الناسفة بعد انتظار ما يقارب الساعتين في المكان، تم التفجير، ومن ثم انسحاب المنفذين.

وأكد أن العملية  تميزت بطابع خاص ومميز على صعيد المقاومة الفلسطينية، خاصة بعد إقدام القائد القسامي الشهيد رامي سعد على تصوير عملية التفجير، ومن ثم توزيعها على الفضائيات ووكالات الأنباء، وكانت هي أول عملية لفصيل فلسطيني مقاوم يوثق عمليته بالفيديو خلال انتفاضة الأقصى.