الأمم المتحدة: نزوح مليون شخص السيناريو الأسوأ لمعركة الموصل

عواصم-الرسالة نت

حذّر المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحقوق الإنسان للنازحين، "شالوكا بياني"، من احتمال نزوح مليون شخص من مناطقهم "حسب السيناريو الأسوأ" لمعركة تحرير مدينة الموصل، شمالي العراق، من تنظيم "داعش" الإرهابي.

وفي بيان له، قال "بياني": إن تأثير معركة الموصل يطال نحو 1.5 مليون شخص، وإن المؤسسات التابعة للأمم المتحدة تتوقع نزوح نحو 200 ألف شخص خلال الأسبوع الأول للمعركة.

وأشار المسؤول الأممي إلى أن مليون شخص قد يضطرون للنزوح، و700 ألف قد يحتاجون للسكن العاجل "حسب السيناريو الأسوأ" للمعركة.

وأكّد أن جميع الأطراف المشاركة في الاشتباكات داخل الموصل مسؤولة عن تطبيق "المبادئ التوجيهية بشأن النزوح الداخلي"، التي أنجزتها الأمم المتحدة عام 1998. ودعا "بياني" جميع المشاركين في المعركة إلى احترام ومراعاة القوانين الدولية تجاه المدنيين من النساء والأطفال والمسنين وذو الاحتياجات الخاصة.

وانطلقت، فجر الإثنين الماضي، معركة تحرير الموصل، بمشاركة 45 ألفاً من القوات التابعة لحكومة بغداد، سواء من الجيش، أو الشرطة، مدعومين بقوات الحشد الشعبي (شيعية)، وقوات حرس نينوى (سنية)، إلى جانب قوات الإقليم الكردي في شمال العراق "البيشمركة"، وإسناد جوي من جانب مقاتلات التحالف الدولي.

وبدأت القوات الزحف نحو مدينة الموصل من محاورها الجنوبية والشمالية والشرقية من أجل استعادتها من قبضة تنظيم "داعش"، الذي يسيطر عليها منذ 10 يونيو/حزيران عام 2014.

في سياق متصل، قال رئيس الحكومة العراقية، حيدر العبادي، اليوم، إن "خطة تحرير الموصل تسير بشكل جيد وبحسب ما هو مخطط لها".

جاء ذلك خلال لقائه وتفقده بعض القوات المشاركة في معركة الموصل، حسب بيان صدر عن مكتبه الإعلامي.

المصدر: الأناضول