يلدرم: لن نقبل بسعي الاحتلال إلى تهويد القدس

بن علي يلدرم
بن علي يلدرم

أنقرة – الرسالة نت

أكد رئيس الوزراء التركي "بن علي يلدرم" أن سعي الاحتلال (الإسرائيلي) إلى تغيير ملامح القدس وتهويدها أمر غير مقبول، قائلا: "نحن لا يمكن أن نتسامح مع هذه الممارسات ويجب المحافظة على التاريخ الإسلامي في القدس".

وأشار يلدرم في حديثه ضمن مؤتمر برلمانيون لأجل القدس المنعقد في إسطنبول، إلى أن لتركيا مسؤولية تاريخية عن القدس، وأضاف: "قمنا بترميم الخزف وتجديد العلم الذهبي الموجود في قبة الصخرة وكذلك ترميم مقبرة اليوسفية".

ونوه رئيس الوزراء خلال لقائه برؤساء وأعضاء البرلمانات العربية والإسلامية والأجنبية، إلى أنه لا يمكن أن نتحدث عن سلام واستقرار في ظل الاحتلال، وقال: "الطريق الوحيد لحل القضية الفلسطينية الالتزام بالحق الفلسطيني، ووقف جميع الانتهاكات المستمرة في فلسطين والقدس، وهذا يقع على عاتق المجتمع الدولي".

ولفت يلدرم إلى أن تركيا تبذل جهودا كبيرة لحث دول العالم على الاعتراف بدولة فلسطين؛ حيث بلغت الدول التي قدمت الاعتراف 137 دولة، مطالبا بأن يكون للفلسطينيين دولة ذات سيادة على أراضيها.

ودعا رئيس الوزراء التركي إلى ضرورة تحقيق المصالحة الفلسطينية ودعم الوفاق الوطني، موضحا أن تركيا التي ترأس حاليا منظمة العالم الإسلامي مستمرة في دعم صمود القدس.

وأبدى يلدرم قلقه العميق من قرار الاحتلال منع الأذان في المساجد الفلسطينية، قائلا: "نتابع ذلك بكل قلق، ولا يمكن القبول بقرار منع رفع الأذان، وسنقف ضد كل ضرر يلحق بحقوق المسلمين".