الوريث الوريث

موسى: السلطة تلقي بأزماتها في حجر "حماس"

القيادي في حركة حماس يحيى موسى
القيادي في حركة حماس يحيى موسى

غزة-الرسالة نت

نفى القيادي في حركة حماس يحيى موسى، تلقي حركته أي اتصال من حركة "فتح" حول وصول وفد من رام الله إلى قطاع غزة، من أجل بحث تفعيل المصالحة الفلسطينية، مبيناً أن "ملف المصالحة لم يعد حله في الداخل بل خارجيا".

وعادت سلطة رام الله من جديد للحديث عن سعيها لحل الملفات التي تعيق انجاح المصالحة، في الوقت الذي يعاني فيه موظفيها في غزة من خصم الرواتب.

ويعقب القيادي موسى على ذلك بالقول خلال حديثه "للرسالة":" السلطة تسعى لعملية ازاحة لإلصاق مسئولية الرواتب والقاءها في حجر حماس (..) السلطة تحاول الهرب من مسئولياتها وعدم تنفيذها لأي اتفاق سابق من شأنه حل الأزمات الداخلية".

وكان وزير العمل مأمون أبو شهلا، قال "هناك خطة طويلة لتخليص غزة من وضعها غير الطبيعي"، وردا على ذلك يقول موسى:" هذا الوزير مسئول عن أزمات غزة فهو كغيره يستقوي بالأعداء ويزيد من مشاكل القطاع"، وفق قوله.

وخصمت حكومة الحمد الله 30% من رواتب موظفي السلطة في قطاع غزة متذرعة بأزمتها المالية، وتراجع الدعم الدولي للسلطة، الأمر الذي أثار غضب وسخط شديد في صفوف موظفي السلطة الذين سارعوا لتنظيم فعالية احتجاجية في غزة.