25 سنة منذ التوقيع: أوسلو على قيد الحياة، ولكن في غيبوبة

25 سنة منذ التوقيع: أوسلو على قيد الحياة، ولكن في غيبوبة
25 سنة منذ التوقيع: أوسلو على قيد الحياة، ولكن في غيبوبة

الرسالة - ترجمة خاصة

ماجد فرج رئيس المخابرات الفلسطينية الذي أشار عدد غير قليل من عواصم الشرق الأوسط باحتمال أن يكون خليفة محمود عباس، يجري في واشنطن مفاوضات مكثفة مع مضيفيه الأميركيين وبذل جهدا لإعادة صياغة العلاقات بين حكومة ترامب والسلطة الفلسطينية في رام الله، يوم الاثنين [3 سبتمبر] نشر في (إسرائيل) أن ترامب اقترح على الرئيس عباس لقاءه على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة المقرر في وقت لاحق هذا الشهر في نيويورك، لكن عباس رفض العرض.

ليس فقط في واشنطن ولكن أيضا في رام الله كانت هناك جهود موازية، يوم السبت [1 سبتمبر / أيلول] جلس مسؤولون كبار في المخابرات المصرية مع أبو مازن لمدة أربع ساعات في محاولة للتوصل إلى حل توفيقي يسمح باستئناف المفاوضات لكن لم يتم التوصل لحل وسط.

كما لوحظ استمر الجهد المصري يوم السبت خلال الأسبوع في واشنطن، يحاول الأمريكيون التوصل إلى صياغة مع الوفد الفلسطيني بقيادة فرج، صيغة تسمح باستئناف المفاوضات، وفقًا لمصادر سياسية رفيعة على دراية بالموقف يطالب الفلسطينيون بالإلغاء التام للتخفيضات في المساعدات الأمريكية، إلى جانب تحرك أمريكي أو بيان من شأنه أن يوازن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس وفهم هادئ بأن الجزء الشرقي من القدس سيكون عاصمة الدولة الفلسطينية المستقبلية والاعتراف بحدود عام [1967] كأساس للمفاوضات، ويطالب أبو مازن شخصياً باستبدال المبعوثين كوشنر وغرينبلات بـ "مبعوثين موضوعيين يمكن أن يكونوا وسطاء عادلين ونزهاء.

من المشكوك فيه ما إذا كانت هذه الشروط سيتم الوفاء بها. حاليا، وما هو واضح هو أن عرض "صفقة القرن" مرفوض ويجب أن نأمل ألا يتم تأجيله إلى القرن المقبل، كل هذا يحدث في الأيام التي تحتفل فيها اتفاقية أوسلو التاريخية بمرور 25 عامًا على توقيعها [أغسطس 1993]، الاتفاق الذي ألغى حالة الحرب بين (إسرائيل) ومنظمة التحرير الفلسطينية وأدى إلى الاعتراف المتبادل بين الجانبين لكنها أصبحت مجمدة في العقد الماضي، لم يتم بعد إنشاء دولة فلسطينية واتفاق الوضع النهائي بعيد كل البعد منذ أي وقت مضى، الفصل بين القدس ورام الله كامل رغم أنهما تبعدان 20 دقيقة عن بعضهما البعض وعلى الرغم من كل ما سبق أوسلو ليست ميتة على العكس: أوسلو على قيد الحياة وبصحة جيدة حتى هذه اللحظة.

في العقد الأخير أصبحت كلمة "أوسلو" نوعًا من اللعنة بين الجمهور الإسرائيلي حيث تعتقد أغلبية ساحقة من الإسرائيليين أن أوسلو قد فشلت، لقد هاجم اليمين هذا الاتفاق بشراسة منذ اليوم الذي ولد فيه وينظر الآن إلى الاتفاق المزدهر على أنه قطعة خردة في ساحة النفايات التاريخية دون أمل ومن ناحية أخرى يطرح السؤال التالي: إذا كانت الاتفاقية سيئة للغاية فلماذا لم تلغها (إسرائيل)؟ لماذا أكثر حكومة يمينية في تاريخ (إسرائيل) وبدأت في عام [2015] لا تزال تستمر في دعم اتفاق أوسلو كما هو مكتوب؟ لماذا، بالإضافة لذلك خرجت تصريحات من قبل كبار المسؤولين الإسرائيليين (كان جدعون ساعر آخرهم عندما قال هذا الأسبوع) أن "حل الدولتين قد مات، ألا يعني ذلك ألغاء اتفاق أوسلو؟ سيكون هذا أسهل بكثير من العملية التي أدت إلى الموافقة على قانون القومية ومع ذلك لا يحدث ذلك.

الجواب واضح: نجاح اتفاق أوسلو في دعم استقرار الوضع على الأرض هو أكبر فشل له، عندما انتخب بنيامين نتنياهو رئيسا للوزراء لأول مرة في عام [1996] لم يلغ اتفاقية أوسلو لكنه وقعها ونقل مدينة الخليل للفلسطينيين حيث ذهب إلى واي بلانتيشن ووقع على نقل 13% من الضفة الغربية للفلسطينيين كجزء من "المرحلة الثانية" من الاتفاق [1998] ولكن قبل أن يتمكن من تنفيذ النقل نتنياهو انهار وخسر انتخابات عام [1999] لصالح ايهود باراك وعندما عاد نتنياهو إلى السلطة بعد عشر سنوات وجد وضعا أكثر صعوبة على الأرض وعدد من المستوطنين تضاعف ثلاثة أضعاف على الرغم من الاتفاقات، في هذه المرحلة نفذ نتنياهو خطته الأصلية السرية: ألا نلغي أوسلو بل أن نجمدها في مراحلها المبكرة.

هذا هو بالضبط ما حدث: جمدت أوسلو بعد النبض الأول وقبل أن يحدث النبض الثاني، انها مثل ولادة طفل ووقف نموه في سن الخامسة، لم يتم تأسيس دولة فلسطينية، فقد الطرفان الثقة في بعضهما البعض، ودمرت انتفاضة دموية ثانية ما تبقى من الأمل ومعسكر السلام الإسرائيلي، والحقيقة على الأرض هي وضع الأحلام الراهن لنتنياهو: فمن ناحية، يعيش معظم الفلسطينيين في المنطقة (أ) الواقعة تحت السيطرة الفلسطينية المباشرة، من ناحية أخرى لم يتم تأسيس الدولة الفلسطينية، تحتفظ (إسرائيل) بسيادة طرفية ويقف الجيش الإسرائيلي على نهر الأردن والحدود الشرقية للدولة، وعند هذه النقطة كل شيء عالق: نجحت أوسلو في إجراء فصل أولي بين الفلسطينيين والإسرائيليين والحل القائم على دولتين تم وضعه في غيبوبة وبالنسبة لنتنياهو يمكن لهذه الغيبوبة أن تستمر إلى الأبد ويبدو أن أبو مازن أيضاً يحبها.

فكرة أوسلو كانت جيدة لكن الأداء كان سيئاً، لقد أدى عقدان ونصف من انعدام الثقة والمواجهات والهجمات إلى حقيقة أن أياً من الجانبين ليس لديه اليوم قادة يستطيعون التحدث مع بعضهم البعض أو على الأقل يعتقدون أنه من الممكن توحيد الدائرة والوصول إلى اتفاق الوضع النهائي، في مؤسسة الجيش الإسرائيلي بالتحديد يصرون على وجود تعاون أمني مع الأجهزة الأمنية الفلسطينية، هناك عدد غير قليل من الذين يعتقدون أن مبادئ اتفاقية الوضع النهائي معروفة للجميع وواضح أنها في متناول اليد، أفاد مسؤول كبير في مؤسسة الجيش للمونيتور "أعطني أبو مازن لبضع ساعات وسأوقع معه تسوية دائمة نحن بحاجة إلى الإرادة والشجاعة".

لا توجد إرادة وشجاعة وقد تلقى الأخير الذي كان مجهزاً بهاتين الصفتين ثلاث طلقات في ظهره في تلك الليلة في تشرين الثاني / نوفمبر [1995]، توفي رابين ودُفنت أوسلو بينما هي على قيد الحياة، ولكن من المدهش أنها لا تزال تعيش حتى يومنا هذا.

المونيتور: بن كاسبيت