النخالة: سنتصدى لأي عدوان من حيث انتهينا عام 2014

صورة
صورة

الرسالة نت - وكالات

أكّد الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة أن فصائل المقاومة تتعامل مع تهديدات قادة حكومة الاحتلال ضد قطاع غزة بجدية، داعيًا المقاومين للاستعداد والجهوزية التامة.

وتوعّد النخالة، في تصريح صحفي اليوم الاثنين، بأن تبدأ المقاومة تصديها لأي عدوان إسرائيلي على غزة من حيث انتهت في معركة التصدي لعدوانه صيف 2014.

وشدّد على أن الشعب الفلسطيني لن يركع أمام هذه التهديدات ولن يتنازل عن حقه في الحياة.

وأضاف "لن يكون بمقدور أحد أن يدفع الشعب الفلسطيني نحو التسليم بواقع الحصار والعدوان".

وأشار النخالة إلى أن شعبنا ومقاومته لن ينسوا جرائم الاحتلال بقتل المتظاهرين السلميين المشاركين في مسيرات العودة وكسر الحصار شرق محافظات قطاع غزة، ولا جرائم المستوطنين وجنود الاحتلال بحق أهلنا في الضفة الغربية المحتلّة.

وكان رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو ووزير حربه أفيغدور ليبرمان هدّدا أمس الأحد بتوجيه ضربات عسكرية "مؤلمة" إلى قطاع غزة حال استمرار مسيرات العودة وإطلاق الوسائل الحارقة من القطاع المحاصر.