بالأرقام: كيف أثر انشقاق بينيت وشاكيد على الأحزاب الإسرائيليّة؟

انشقاق الوزيرين نفتالي بينيت وآييلت شاكيد
انشقاق الوزيرين نفتالي بينيت وآييلت شاكيد

الرسالة نت – وكالات

بيّن استطلاعان للرأي أجريا في وسيلتي إعلام إسرائيليّتين، نشرا اليوم، الأحد، أن انشقاق الوزيرين نفتالي بينيت وآييلت شاكيد، عن "البيت اليهودي" وتشكيلهما حزبًا جديدًا سيضعف بشكل كبير "البيت اليهودي"، وسيؤثر كذلك على حزب الليكود، ولو بدرجة أقلّ بكثير.

فوفقًا لموقع "واللا"، سيحصل حزب "اليمين الجديد"، الذي أعلن عنه بينيت وشاكيد، أمس، السبت، على 10 مقاعد لو أجريت الانتخابات اليوم، في حين بيّن استطلاع "ماكور ريشون" أنه سيحصل على 14 مقعدًا.

وتراجع الليكود إلى 28 مقعدًا في استطلاع "واللا"، بينما في استطلاع "ماكور ريشون" تراجع إلى 25 مقعدًا، وهو أدنى مستوى له في استطلاعات الرأي منذ سنوات.

أمّا "البيت اليهودي" نفسه، الذي استقال منه بينيت وشاكيد، فبيّن استطلاع "واللا" أنه سيتراجع إلى 4 مقاعد في حين بيّن استطلاع "ماكور ريشون" أنه سيتراجع إلى 5 مقاعد.

ووفقًا للاستطلاعين، فقد تراجع "المعسكر الصهيوني" إلى 9 مقاعد.

وجاءت باقي الأحزاب وفق استطلاع "واللا" على النحو الآتي: "يسرائيل بيتينو" 4 مقاعد، وهو الرقم ذاته الذي حصلت عليه "شاس"، "يهدوت هتواره" 7 مقاعد، و"كولانو" برئاسة موشيه كاحلون 5 مقاعد، "يش عاتيد" برئاسة يائير لابيد 15 مقعدًا، "ميرتس" 6 مقاعد والقائمة المشتركة 13 مقعدًا.

أمّا الأحزاب الجديدة وفق استطلاع "واللا"، فحصل حزب "مناعة لإسرائيل" الذي أسسه رئيس أركان الجيش الإسرائيليّ الأسبق، بيني غانتس، على 11 مقعدًا؛ وحزب "غيشر" على 4 مقاعد.

أمّا وفق استطلاع "ماكور ريشون"، فجاءت الأحزاب على النحو الآتي: "يسرائيل بيتينو" 5 مقاعد، وهو الرقم ذاته الذي حصلت عليه "شاس"، "يهدوت هتواره" 7 مقاعد، و"كولانو" برئاسة موشيه كاحلون 4 مقاعد، "يش عاتيد" برئاسة يائير لابيد 10 مقاعد، "ميرتس" 5 مقاعد والقائمة المشتركة 12 مقعدًا.

أمّا الأحزاب الجديدة وفق استطلاع "واللا"، فحصل حزب "مناعة لإسرائيل" الذي أسسه رئيس أركان الجيش الإسرائيليّ الأسبق، بيني غانتس، على 12 مقعدًا؛ وحزب "غيشر" على 4 مقاعد.

المصدر: عرب 48