هكذا نُسجت خيوط العلاقة بين (إسرائيل) والخليج

صورة "أرشيفية"
صورة "أرشيفية"

الرسالة نت- سعيد بشارات

ضمن سلسلة تقارير أعدها باراك رافيد في القناة 13 الإسرائيلية حول العلاقة السرية بين (إسرائيل) وبعض دول الخليج قال: خلال الـ25 سنة الماضية، أقامت (إسرائيل) علاقات مع البحرين والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية.

خلال هذه السنوات قال رافيد: تتعاون (إسرائيل) سراً مع البحرين والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ضد إيران، معظم الإسرائيليين غير مدركين لحجم العلاقات الاقتصادية والسياسية والأمنية التي تبنيها (إسرائيل) مع هذه الدول.

وعلى الرغم من العدو المشترك بينهم وهي طهران، فإن إيران هي عبارة عن دافع واحد من ضمن سلسلة من الدوافع والمبررات للعلاقة بين (إسرائيل) وهذ البلدين.

في (إسرائيل)، تتم إدارة هذه العلاقات في كل من جهاز الموساد ووزارة الخارجية، على مر السنين، كان العديد من السياسيين على إطلاع على هذا السر، بما في ذلك رئيس الوزراء السابق إيهود أولمرت، والحالي نتنياهو، ووزيرة الخارجية السابقة ليفني، وهرتسوغ زعيم المعارضة السابق ووزراء الدفاع السابقون يعلون وليبرمان.

على الرغم من الحميمية في العلاقة التي من وراء الكواليس، فإن العلاقات الرسمية عالقة خلف سقف زجاجي بسبب القضية الفلسطينية.

الأمير تركي الفيصل الرئيس السابق للمخابرات السعودية قال لأخبار 13: "أعتقد أن السعوديين لديهم رأي سلبي للغاية بشأن نتنياهو"، واضاف "من وجهة النظر الإسرائيلية، نتنياهو يريد أن تكون بيننا علاقات ثم بعد ذلك يتم حل القضية الفلسطينية.

وجهة نظر المملكة العربية عكس ذلك، اذا كانوا يريدون إقامة علاقات مع المملكة العربية السعودية وتكون (إسرائيل) لاعبا ايجابيا في المنطقة، فيجب حل مشكلة الاحتلال والمستوطنات واللاجئين".