ملادينوف: 15 ألف فرصة عمل لغزة قريبًا

ميلادينوف
ميلادينوف

القدس المحتلة-الرسالة نت

 أعلن منسق الأمم المتحدة لعملية التسوية في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف إن الأمم المتحدة نجحت في توفير آلاف فرص العمل المؤقتة لسكان قطاع غزة، الذي يعاني حصارًا إسرائيليًا مشددًا منذ أكثر من 12 سنة.

وذكر ملادينوف خلال كلمته في جلسة لمجلس الأمن الدولي بشأن القضية الفلسطينية الأربعاء، أن قطر منحت 20 مليون دولار لتعزيز عمل برنامج الأمم المتحدة الانمائي ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" ومبادرة "النقد مقابل العمل".

وأشار إلى أن الأمم المتحدة ستتمكن خلال الفترة المقبلة من توفير 10 آلاف فرصة عمل مؤقتة في غزة، لافتًا إلى أن البنك الدولي بادر لتقديم برنامج مماثل سيوفر أيضًا 5 آلاف فرصة عمل مؤقتة.

وكانت اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة وقعت مؤخرًا مذكرة تفاهم مع الأمم المتحدة لتنفيذ برامج تشغيل مؤقت في قطاع غزة.

وتنص المذكرة على أن تقدم اللجنة القطرية مبلغ 20 مليون دولار لمدة عام، لصالح تنفيذ برامج "النقد مقابل العمل" لمصلحة أهالي غزة، على أن يتم تنفيذها بالتنسيق الكامل بينهما.

وكان العمادي قال مؤخرًا إنه تم التوافق على أن تصرف أموال المنحة القطرية على المشاريع الإنسانية لمساعدة الأسر الفقيرة أو تطوير البنية التحتية، بعد رفض حركة حماس تسلّمها أمس نتيجة التحكم الإسرائيلي فيها ومحاولته استخدامها كأداة للابتزاز.

وأضاف أن "منحة بلاده جاءت كمساعدات إنسانية لسكان غزة بما ينعكس إيجابًا على المحيط والمنطقة بالكامل بتحسين الكهرباء وتشغيل محطات الصرف الصحي بالوقود القطري وتوصيل المساعدات لعشرات آلاف الأسر الفقيرة وغيرها من المشاريع الإنسانية الضرورية".

وذكر أنه سيتم توقيع أول اتفاق مع الأمم المتحدة بقيمة 20 مليون دولار للتشغيل المؤقت من 4 إلى 6 أشهر.

وكانت قطر أعلنت عن منحة مالية للقطاع لستة أشهر بواقع 150 مليون دولار، 90 منها لرواتب موظفي غزة، و60 للوقود الخاص بمحطة توليد الكهرباء.

وحوّلت قطر دفعتين من المنحة بشهري نوفمبر وديسمبر 2018، واستفاد منها الموظفون المدنيون دون العسكريين، والأسر الفقيرة، والخريجين والعُمال، لكن "إسرائيل" تُماطل بإدخال الدفعة الثالثة المستحقة هذا الشهر بذريعة عدم استقرار الوضع الأمني.

وجاءت المنحة ضمن تفاهمات لتثبيت وقف إطلاق النار وفق اتفاق 2014، وتوصلت إليها الأمم المتحدة ومصر وقطر بين فصائل المقاومة في غزة و"إسرائيل".