150 مستوطنًا يقتحمون الأقصى

دعوات شبابية فلسطينية للنفير اليوم في باحات المسجد الأقصى
دعوات شبابية فلسطينية للنفير اليوم في باحات المسجد الأقصى

الرسالة نت – القدس المحتلة

اقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين صباح الخميس، المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة

وفتحت شرطة الاحتلال الساعة السابعة صباحًا باب المغاربة، ونشرت وحداتها الخاصة وقوات التدخل السريع في داخل الأقصى وعند بواباته، ووفرت الحماية الكاملة لاقتحامات المستوطنين المتطرفين.

وتأتي هذه الاقتحامات، وسط دعوات يهودية أطلقتها ما يسمى "اتحاد منظمات الهيكل" المزعوم للمستوطنين للمشاركة الواسعة فيما أسماه "اجتياح" المسجد الأقصى صباح اليوم تحت شعار "معًا من أجل منع المسلمين من السيطرة على باب الرحمة".

وجدّدت "جماعات الهيكل" دعواتها لأنصارها وجمهور المستوطنين، للمشاركة الواسعة فيما أسمته "اجتياح" المسجد الأقصى غدًا الخميس.

وكان رئيس "اتحاد منظمات الهيكل" صرح في وقت سابق بأن مخططاتهم عبر ثلاث سنوات فشلت عقب فتح الأوقاف "مبنى باب الرحمة".

دعوات فلسطينية للنفير

وتأتي هذه الدعوات المتطرفة، وسط دعوات شبابية فلسطينية للنفير اليوم في باحات المسجد الأقصى للوقوف في وجه المستوطنين والتصدي لاقتحامهم للمسجد ومصلى باب الرحمة.

كما دعت اللجان الشعبية للدفاع عن الأقصى، والمؤسسات والهيئات المقدسية للنفير العام وشد الرحال للأقصى بعد غد الجمعة.

وشددت اللجان على ضرورة الحشد بقوة والرباط في الأقصى لمنع أي مخططات من الاحتلال لتثبيت وقائع جديدة داخل الأقصى ومصلى باب الرحمة.

وأكدت اللجان الشعبية والهيئات المقدسية أنَّ الرد على جرائم الاحتلال بإغلاق الأقصى، والاعتداء على المرابطات والمرابطين، واعتقال عدد منهم وإبعادهم سيواجه بمزيد من الرباط والحشد في المسجد.

وصعدت قوات الاحتلال في الآونة الأخيرة من اعتداءاتها الممنهجة على المسجد الأقصى وموظفي دائرة الأوقاف والمرابطين والمرابطات، الأمر الذي اعتبره مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية بالقدس المحتلة اعتداء مبيت ومخطط له، وأنه يشكل انتهاكًا واضحًا لحرمة المسجد، واستفزازًا لمشاعر المسلمين.

وأكد مجلس الأوقاف عقب اجتماعه أمس الأربعاء، على مواقفه السابقة بالتمسك بحق المسلمين وحدهم في المسجد الأقصى بجميع مصلياته وساحاته ومرافقه وما دار عليه السور فوق الأرض وتحتها.

كما أكد موقفه الثابت باعتبار مبنى مصلى باب الرحمة جزء لا يتجزأ من الأقصى، ومواصلة فتحه لأداء الصلاة فيه، والعمل الفوري على تعميره وترميمه من قبل دائرة الأوقاف ولجنة إعمار المسجد، باعتبارهما الجهة المسؤولة وصاحبة الاختصاص في ذلك دون تدخل من قبل سلطات الاحتلال بأي شكل من الأشكال.