لا حراك بحريا لهذا العام

البيراوي: حراك دولي نوعي في شهر مايو دعمًا للقضية الفلسطينية

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

الرسالة – محمود هنية 

قال زاهر البيراوي رئيس اللجنة التنسيقية الدولية العليا لهيئة مسيرات العودة، إن هناك العديد من المسيرات والفعاليات ستنطلق في المدن الرئيسية لبريطانيا وعدد من الدول الأوروبية، مشيرا إلى أنّه سيجري تنظيم مظاهرة كبيرة أمام سفارة الاحتلال في لندن.

وأوضح أنه سيجري تنظيم ندوات ومحاضرات ووقفات في عدد من المدن البريطانية الأخرى.

وذكر أنّ التحضيرات تجري لإحياء فعاليات يوم النكبة في الخامس عشر من مايو المقبل، تتمثل في مظاهرات مركزية كبيرة في أوروبا.

وأوضح أن هذه الفعاليات تأتي بمشاركة العشرات من المؤسسات الداعمة للقضية الفلسطينية.

وعن برنامج احياء يوم النكبة، أوضح أن هناك حراكًا دوليا نوعيا يتمثل بمسير بري سينطلق في شهر مايو من أمام مقر المحكمة الدولية في لاهاي ويجوب بعض المدن الأوروبية.

وأوضح أن هذا المسير سيترافق مع مسير آخر في لندن بمسافة 4 كم، سينتهي أمام مقر البرلمان البريطاني في يوم الخامس عشر من مايو المقبل، للتأكيد على حق العودة ودعم مسيرات العودة والشعب الفلسطيني.

وفيما يتعلق بتطورات التجهيز للأسطول البحري، أوضح أن اللجنة الدولية لم تعتمد حراكًا بحريا لهذا العام، وستعد له في عام 2020م.

وحول الذكرى السنوية الأولى لمسيرات العودة، أكدّ رئيس منتدى التواصل الأوروبي الفلسطيني أن المسيرات أعادت الزخم للقضية الفلسطينية وأرجعتها إلى الصدارة مجددا.

وقال بيراوي إن الاعلام الدولي سلّط الضوء بشكل كبير على مسيرات العودة منذ بدايتها وحتى شهر يونيو من العام الماضي، منوهًا بأن أنسنة قصص بعض الشهداء قد ولدت تعاطفاً لدى الشعوب الغربية مع المسيرات.

ورأى أنّ ماكينة الاحتلال الدعائية نجحت نوعاً ما في تشويه هذه المسيرات خاصة، غير أن العبء يقع على الفلسطينيين لإعادة تفعيلها مجددا ومواجهة محاولات التشويه الاحتلالية بحق المسيرات.