بالفيديو | والدة المغدور الحملاوي: السلطة وعباس أهدوني جثة ابني في "عيد الأم"

عائلة الشاب محمود رشاد محمود الحملاوي (30 عامًا)
عائلة الشاب محمود رشاد محمود الحملاوي (30 عامًا)

الرسالة نت - محمود هنية

 

كشفت عائلة الشاب محمود رشاد محمود الحملاوي (30 عامًا) عن تفاصيل مرعبة حول أسباب وفاته في أحد مراكز الشرطة بقرية بيتونيا في رام الله، مشيرة إلى أنه تعرض لتعذيب شديد من طرف جهاز الأمن الوقائي الذي قام باختطافه قبل 14 يومًا من منزله.

محمد أحد أقارب الشاب بيّن لـ"الرسالة نت" تفاصيل اختطافه على يد أشخاص من بينهم عضوين من جهاز الأمن الوقائي، بقرار من عقيد يعمل في الجهاز – تتحفظ الرسالة عن ذكر اسمه-، وذلك بعد شجار حصل بين الشاب وعقيد في الجهاز.

وقال محمد إن الشاب محمود جرى اختطافه قبل 14 يومًا بجيب أبيض "توسان" من منزله في رام الله، بعدما جروده من ملابسه وأخذوه بـ"الملابس الداخلية"، مشيرًا إلى أنّ مدير مركز توقيف بيتونيا أبلغهم "أنه جرى استلامه من الوقائي وعليه علامات تعذيب".

ونقل محمد عن مدير المركز قوله "اخدنا منهنه" في إشارة لـعملية التعذيب الشديد التي تعرض لها.

من جهته، كشف عماد شقيق محمود أنه تلقى اتصالا منه يوم الاثنين الماضي، وأخبره ان وضعه الصحي في غاية الصعوبة ويحتاج لأدوية، وفاقد للاتزان، مشيرا الى أن شقيقه تعرض لتعذيب شديد من عناصر الوقائي قبل نقله الى المركز حيث تعرض لاهمال طبي و"كلما اشتكى صحيا كان عناصر الامن يقولون له لا يوجد معك شيئا".

وأوضح عماد أن العائلة تفاجأت مساء الأربعاء باتصال من مدير مركز بيتونيا اخبرهم فيه بوفاة شقيقهم، "وقال لنا أنا لا علاقة لي بما جرى، تسلمناه من الوقائي هكذا"، مشيرا الى أن العائلة رفضت استلام الجثة قبل عرضه على الطبيب الشرعي، وهو الطلب الذي رفضته السلطة بداية ثم بعد ذلك وافقت عليه.

وأشار الى أن الشرطة رفضت تسليم العائلة نتائج تقرير الطبيب الشرعي، وطلبت منها تقديم طلب التماس للنائب العام.

ولفت شقيقه إلى أنّ مسؤولين في جهاز الامن الوقائي تنصلوا من مسؤولياتهم تجاه اختطاف أخيه، "ومدير العمليات المركزية" قال انا لا علاقة لي بالامر رغم موافقته على اعتقال الشاب

وأوضح أنه تم احالته للمحاكمة بعد فترة من اعتقاله، "بتهمة انتحال شخصية موظف عام"، عندما قال في بداية المشكلة مع شقيق العقيد في الوقائي أنه يعمل في الجهاز تفاديا لحالة الانتقام منهم، "في المحصلة ما تعرض له من تعذيب شديد لا يمكن القبول به أو الموافقة عليه".

وبيّن عماد أن شقيقه انتقل من السكن في غزة إلى الضفة المحتلة للعمل قبل عامين.

وتواصلت "الرسالة " مع المتحدث الرسمي لجهاز الشرطة برام الله العقيد لؤي ازريقات، الذي قال إنّ تقرير الطبيب الشرعي هو الفيصل في الحكم على أسباب وفاة الشاب، مشيرا الى انه تعرض لوفاة جراء وعكة صحية، وهو موقف على ذمة المحكمة، وفق قوله.