حماس: رفض عباس لانجاز المصالحة واستمرار عقوباته تلتقي مع أهداف نتنياهو

حماس: رفض عباس لانجاز المصالحة واستمرار عقوباته تلتقي مع أهداف نتنياهو
حماس: رفض عباس لانجاز المصالحة واستمرار عقوباته تلتقي مع أهداف نتنياهو

الرسالة نت - محمود هنية

أكدّت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أن سلوك رئيس السلطة محمود عباس الرافض للمصالحة وانهاء الانقسام ينسجم مع تصريحات رئيس وزراء الكيان بينامين نتنياهو، الذي أكدّ فيها دوره في عدم انجاز الوحدة.

وقال المتحدث باسم الحركة فوزي برهوم لـ"الرسالة نت": " تصريحات نتنياهو تؤكد أن المقاومة الفلسطينية وفي القلب منها حركة حماس هي العقبة الكأداء أمام تمرير مشاريعه ومخططاته وفي مقدمتها صفقة القرن، وأن محمود عباس بسياساته واجراءاته الانتقامية بحق غزة يتقاطع مع ما يريده نتنياهو".

وأضاف: "تهرب عباس من استحقاقات الوحدة والمصالحة يتقاطع بشكل واضح مع ما يريده الاحتلال، ويعزز فرص الانفصال بين الضفة و غزة ويحقق طموحات نتنياهو في توفير فرص تنفيذ صفقة القرن".

وشددّ برهوم على "أن حركة حماس عندما تخوض مع جماهير شعبنا وفصائله معركة إنهاء حصار غزة، فهذا من باب المسؤولية الوطنية"، مجددا تأكيده "أن الحركة سيقى سلاحها مشرعا في وجه الاحتلال دفاعا عن شعبنا وتحرير ارضه وحماية مقدساته".

وطالب المتحدث باسم حماس، رئيس السلطة محمود عباس "بأن يدرك خطورة سياساته وتداعياتها على المشروع الوطني ومستقبل الحالة الفلسطينية وضرورة أن يعمل على تصويب هذه المسارات الخاطئة".

وقال نتنياهو إن حكومته تعمل لعدم المصالحة بين غزة والضفة ولن يسمح بتحقيقها.

ويرفض عباس مطالبات الفصائل الفلسطينية تنظيم انتخابات شاملة في الضفة والقدس و غزة، ويصر على تشكيل حكومة منفردة رغم مقاطعة الفصائل الفلسطينية لها.