رمضان.. فرصة رزق للعاطلين عن العمل

رمضان.. فرصة رزق للعاطلين عن العمل
رمضان.. فرصة رزق للعاطلين عن العمل

الرسالة نت  – أحمد أبو قمر

يستغل الشبان العاطلين عن العمل، قدوم رمضان بحثا عن العمل في السلع الموسمية التي تهل مع بدء موسم الخير والبركة.

ويسعى الباعة في رمضان للكسب، ومحاولة إيجاد عمل يجني ربحا يكفيهم لشهور إضافية بعد انقضاء شهر رمضان، واصطفافهم في طابور البطالة.

وعادة يتجه العاطلون للعمل في رمضان بالسلع الموسمية، كبيع القطايف والمخللات والخروب وغيرها من البضائع التي تضمهم مؤقتا لصفوف العاملين.

ويحل رمضان ضيفا على المسلمين الاثنين المقبل، ويترقبه الفقراء لما فيه من خير وبركة، وتزداد المساعدات في شهر يُخرج فيه المسلمون زكاة مالهم وفطرهم.

بضائع موسمية

على مدخل سوق معسكر جباليا، يقف المواطن نادر أبو سلطان خلف بضاعته المكونة من أضواء زينة وفوانيس، ينادي على بضائعه التي تزين مدخل السوق.

ويرى أبو سلطان في حديث لـ "الرسالة نت " أن بضاعته لا تُباع بغير رمضان، وهو ما يجعل من قدوم الشهر فرصة لبيع بضاعته والربح.

ويأمل أن تُباع بضاعته بأكملها، مشيرا إلى أن المواطنين يعيشون أوضاعا اقتصادية صعبة وهو ما يتوقع عزوف بعض الناس عن شراء أضواء الزينة لرمضان وفوانيس لأطفالهم كما كل عام.

وأوضح أن الأسعار في متناول الجميع، فالأضواء أقل من العام الماضي باثنين شيكل، في حين تعمد جلب فوانيس ذات أسعار رخيصة (4-5) شيكل ليستطيع المواطنين شرائها.

وعلى مقربة من أبو سلطان، بدأ بائع البقوليات أبو أكرم حجر شراء المواد التموينية الخاصة بشهر رمضان من حلاوة وأجبان ومربى والشوربات وغيرها من المواد التي يحتاجها المواطنين.

وقال أبو أكرم أن عمليات البيع تزداد في رمضان، ويزداد الطلب على مثل البضائع التي يبيعها، موضحا أن كميات البيع لشهور عدة في غير رمضان، يستطيع بيعها في شهر رمضان وحده.

ويأمل أبو أكرم أن يعوض خلال الشهر الفضيل ما تشهده الشهور الأخرى من كساد في البيع بسبب الأوضاع الاقتصادية.في حين يرى بائع الخروب في سوق بيت لاهيا أبو محمد الصباغ أن البيع في شهر رمضان أفضل من باقي الشهور.

وذكر أبو محمد الذي يحمل صباب الخروب على كتفه أن المواطنين يرغبون شراء الخروب عصر رمضان خصوصا في ظل حرارة الأجواء.وأشار إلى أن أسعار الخروب في متناول الجميع، وتبدأ من شيكل واحد فقط.

من جهته، قال الخبير الاقتصادي الدكتور معين رجب إن شهر رمضان فرصة كسب للتجار لما يشهده من عمليات بيع وشراء بشكل أكثر من الشهور الأخرى.

ويرى رجب في حديث ل "الرسالة" أن التجار ينتظرون شهر رمضان لزيادة مبيعاتهم وأرباحهم ويجدونه فرصة لتعويض خسائرهم التي تلحق بهم خلال شهور العام.

ولفت إلى أن العام الحالي سيشهد تراجعا في عمليات البيع والشراء نظرا للوضع الاقتصادي الصعب، موضحا أن قلة السيولة وما تبعها من تراجع القدرة الشرائية للمواطن ستؤثر سلبا على واقع التجارة خلال الشهر المبارك.