الأونروا: أكثر من مليون شخص بالقطاع قد لا يكون لديهم طعام كاف بحزيران

الأونروا: أكثر من مليون شخص بالقطاع قد لا يكون لديهم طعام كاف بحزيران
الأونروا: أكثر من مليون شخص بالقطاع قد لا يكون لديهم طعام كاف بحزيران

غزة - الرسالة نت

قالت "الاونروا" إن أكثر من مليون شخص في القطاع قد لا يكون لهم طعام كاف بحلول حزيران القادم.

ويشكل هذا الرقم نصف عدد سكان القطاع.

وذكرت الوكالة في بيان لها وصل لـ"الرسالة نت" نسخة عنه، أنّ الدعم الأخير الذي قدمته الحكومة الإيطالية بمبلغ 1,9 مليون يورو لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) سيعمل على دعم تقديم الرعاية الصحية الأولية في ستة مراكز صحية في غزة ولمدة ستة شهور في عام 2019. وسيساعد هذا التبرع على تقديم حوالي 450,000 استشارة طبية لمنفعة 340,000 لاجئ من فلسطين.

بدوره، أعاد القنصل العام الإيطالي في القدس السيد فابيو سوكولويكز التأكيد على دعم إيطاليا الراسخ للقطاع الصحي في فلسطين، مؤكدا في الوقت نفسه على الأهمية الكبرى لضمان الرعاية الصحية الأولية في قطاع غزة بالقول: "منذ عام 2012 لوحده، تبرعت الحكومة الإيطالية بأكثر من 60 مليون يورو عملت على تمكين الأونروا من مواصلة تقديم الخدمات الحيوية للاجئي فلسطين".

وقالت كريستينا ناتولي رئيسة مكتب الوكالة الإيطالية للتعاون التنموي أنه ومن "خلال هذا المشروع، تؤكد الوكالة الإيطالية للتعاون التنموي على التزامها بوصفها وكالة مانحة رائدة في القطاع الصحي في فلسطين وعلى تصميمها على دعم لاجئي فلسطين في غزة".

والحكومة الإيطالية داعم قوي للوكالة، وفي عام 2018 لوحده، عمل الدعم الإيطالي البالغ نحو 15 مليون يورو على ضمان أن الوكالة تصبح قادرة على مواصلة تقديم الخدمات الحيوية للاجئي فلسطين، وذلك في الوقت الذي واجهت الوكالة فيه أكبر عجز في موازنتها منذ تأسيسها.

وتأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي  5.4 لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.