دائرة اللاجئين بحماس: نعيش اليوم المحطة الأخطر في تاريخ قضيتنا

غزة- الرسالة نت

قالت دائرة شئون اللاجئين في حركة (حماس) الخميس، إن شعبنا الفلسطيني يعيش اليوم المحطة الأخطر في تاريخ القضية، عبر ما بات يعرف بـ "صفقة القرن" الأمريكية.

وذكرت الدائرة في بيان صحفي مساء اليوم الخميس، بمناسبة الذكرى الـ 71 للنكبة، أن جماهير فلسطين الثائرة المرابطة على حدود العودة (شرق غزة)؛ لا تزال بعد 71 عامًا من النكبة المتجددة يحملون مفاتيح العودة، ويحلمون بالدار ويجسدون درب الأحرار في العالم.

وأكدت أن أبناء شعبنا ثابتون على الحق عبر احتشادهم السلمي الأسبوعي الشعبي على السلك الزائل شرقي غزة، في إشارة للمشاركة بمسيرات العودة وكسر الحصار الأسبوعية.

وأضافت "يا جماهير شعبنا إننا نعيش اليوم المحطة الأخطر في تاريخ قضيتكم، والتي تستهدف قدسكم وحق عودتكم وأرضكم عبر مشروع التصفية المجرم الظالم لحقكم في أرضكم وعودتكم والمعروف بصفقة ترمب أو صفقة القرن".

ودعت الدائرة جماهير الشعب الفلسطيني في غزة بدوام الاحتشاد في مخيمات العودة في كل جمعة، ووجهت دعوة مماثلة للجماهير الفلسطينية في الضفة الغربية للالتحام والمشاركة زحفًا "باتجاه فلسطين"، وفق البيان.

ودعا البيان للمجتمع الدولي، والمؤسسات الأممية، والقانون الدولي الإنساني، وحقوق الإنسان، إلى مساندة حق شعبنا القانوني والإنساني في العودة، وإلزام الاحتلال بتطبيق قرارات الأمم المتحدة ذات العلاقة.

وحذر البيان من موجة التطبيع المتزايد مع الاحتلال، والتي تساهم في تنكر الاحتلال للحق الفلسطيني في العودة والتعويض.

وأكد البيان على التمسك بكافة أشكال المقاومة؛ داعياً السلطة الفلسطينية إلى إعلان إلغاء (أوسلو) ومخرجاته خاصة مع تغول الاحتلال لضم القدس والاستعداد لضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة والتنكر لحق اللاجئين في العودة.