تضارب روايات قيادات السلطة حول المقطوعة رواتبهم

تضارب روايات قيادات السلطة حول المقطوعة رواتبهم
تضارب روايات قيادات السلطة حول المقطوعة رواتبهم

الرسالة نت - محمود هنية

تواصل السلطة الفلسطينية قطع مخصصات عوائل الشهداء والجرحى والأسرى غير المحسوبين عليها، ليصل عددهم تقريبا لـ3 آلاف شخص مقطوعة رواتبهم.

عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير احمد مجدلاني، قال إن عملية القطع ناتجة عن خلل فني يجري إصلاحه.

وأضاف مجدلاني لـ"الرسالة نت" لا يوجد أي قرار بقطع رواتب الشهداء والجرحى والأسرى.

في مقابل حديث مجدلاني، يقول مسؤول ملف الاسرى في منظمة التحرير قدري أبو بكر، قال "إن قطع رواتب أسرى حماس ناتج لتلقيهم راتب آخر"، ليفند بذلك حديث مجدلاني حول أن عملية القطع ليست إجرائية.

وأقرّ أبو بكر في تصريح صحفي، قطع رواتب عوائل شهداء وجرحى واسرى، على خلفية انهم "حماس وضد الشرعية".

المتحدث باسم حكومة اشتيه إبراهيم ملحم، نفى وجود معلومات لديه بهذا الصدد، "عندما تتوفر لدي معلومات سنتحدث بها"، في رده على سؤال للرسالة حول قطع مخصصات الشهداء والأسرى.

وقطعت السلطة رواتب نحو 1100 جريح و400 أسير و1668 شهيدًا منذ أكثر من شهرين جميعهم في قطاع غزة

وكان رئيس وزراء فتح محمد اشتية أعلن أنه سيتم صرف راتب كامل لأسر الشهداء والأسرى دون شمل الأسر التي قُطِعت رواتبهم، وما نسبته 60% من رواتب الموظفين العموميين في السلطة الفلسطينية.