الخطيب: تخوف اردني من سحب الوصايا للسعودية دفعه للمشاركة بـ"المنامة"

الخطيب: تخوف اردني من سحب الوصايا للسعودية دفعه للمشاركة بـ"المنامة"
الخطيب: تخوف اردني من سحب الوصايا للسعودية دفعه للمشاركة بـ"المنامة"

الرسالة نت - محمود هنية

قال الشيخ كمال الخطيب نائب رئيس الحركة الإسلامية في الداخل، إنّ المخاوف الأردنية من سحب الوصاية لمصلحة السعودية قائمة حتى اللحظات الأخيرة، وهي إحدى أسباب مشاركة الأردن بورشة البحرين.

وأضاف الخطيب في تصريح خاص بـ"الرسالة نت": "هناك مؤشرات سابقة وتخوفات اردنية عبرّ عنها شخصيات مسؤولة هناك، تشير إلى مخاوف سحب الوصاية الأردنية عن الأقصى".

وأوضح أن الأردن كان لديه تخوف أن تكون الوصاية إحدى عطايا ترامب للنظام السعودي، وعطايا الأخير لإسرائيل عبر التنازل والتفريط بها.

وأكدّ أن هذه المخاوف بقيت حتى اللحظات الأخيرة، و"بالتالي هنا يكمن السؤال حول مشاركة الأردن التي هي بعكس الحالة الشعبية الرافضة للمشاركة".

ولفت إلى الزيارة الأردنية لقطر، "كرسالة سخط اردنية من السياسة السعودية بالمنطقة وفي القضية الفلسطينية والأقصى بشكل خاص".

ورأى أن مشاركة الأردن تأتي في سياق الضعف والتساوق مع ظروف المنظمة والأردن بشكل خاص.

وتابع: "هذه المشاركة لن يعطي الأردن تذكرة أمان إزاء ما يجري في المنطقة أو كبح جماح التآمر عليها وعدم وضعها ككبش فداء للمصالح الامريكية تجاه السعودية وإسرائيل ومصر".

وذكر أن الحديث عن تخصيص جزء من أموال 50 مليار دولار للأردن هي محاولة لذر الرماد في العيون والتخفيف من حدة وقع الصفقة على الشارع الأردني.