يديعوت: "صفقة سرية" تقف خلف مشاركة الأردن بورشة البحرين

صورة "أرشيفية"
صورة "أرشيفية"

القدس المحتلة- الرسالة نت

كشفت كاتبة إسرائيلية بصحيفة معاريف، أن "صفقة سرية" تقف خلف مشاركة المملكة الأردنية الهاشمية في "مؤتمر البحرين"، مشددة على أهمية أن تعمل إسرائيل بـ"صمت" من أجل إعادة توثيق العلاقات مع الأردن.

وأضافت "ليس متأخرا بعد توثيق العلاقات الاستراتيجية مع الأردن. فنحن نحتاجهم وهم يحتاجوننا ولكن علينا أن نعمل ذلك بصمت".

وذكرت أنه "ينبغي لإسرائيل أن توسع الدائرة العسكرية والأمنية، فمن المجدي جدا أن تعرض مزيدا من المساعدة الاقتصادية، والعمل على نقل مزيد من المنتجات الإسرائيلية لدول الخليج عبر الأردن، لماذا؟ لأنه من المهم أن تقف المملكة مستقرة على قدميها، وأن يعرف الملك بأن لديه خط مفتوح إلى تل أبيب، وهذا الخط لم يعد يوجد لديه في أي مكان آخر".

وفيما سبق، "يوجد هنا درس هام لإسرائيل؛ فليس متأخرا بعد إعادة توثيق العلاقات مع الأردن، فنحن نحتاجهم بسبب الحدود الطويلة المشتركة ومن أجل التعاون، والاستخبارات الأردنية مهنية للغاية، وهم يحتاجون إسرائيل لجملة من الأسباب"، بحسب بيري التي نوهت أن "الأهم، هو القيام بذلك بصمت".

وأوضحت الكاتبة الإسرائيلية والخبيرة بالشؤون العربية، سمدار بيري، أنه "منذ اختيار الدكتور عبدالحكيم شبلي، المدير العام لوزارة المالية الأردنية لرئاسة الوفد الضيق لبلاده للمشاركة في مؤتمر البحرين، وهو يتلقى التعليمات على مدار الساعة".

وأضافت: "أن يستمع وألا يبادر إلى التصريحات والحديث العلني، ولكن فقط عن الدولة الفلسطينية، والابتعاد بالطبع عن الصحافيين الإسرائيليين".

والأهم بحسب بيري، هو "ألا ينسى شبلي التشديد على دور الأردن الخاص في الأماكن المقدسة بمدينة القدس"، متسائلة: "ما علاقة مكانة القدس بالورشة الاقتصادية في البحرين التي ستنطلق الثلاثاء؟".

وذكر أن "الفهم السائد في قصر الملك عبدالله الثاني، أنه من المحظور إضاعة الفرص"، معتبرة أن "مجرد حضور للمؤتمر، هو أمر مشوق، لأنه وفق تصريحات وزير الخارجية أيمن الصفدي، المقرب من الملك، فإن الأردن بشكل عام لم يكن يرغب في الوصول، وسيواصل التردد مع من يلتقي ومن يقاطع".

وكشفت الخبيرة، أن القصر الملكي في عمان، أصدر في نهاية الأسبوع "إذنا سريا للجماهير للتظاهر ضد المؤتمر، ورفع الناس يافطات ضد الإدارة الأمريكية، وتهجموا على الرئيس دونالد ترامب، وشتموا إسرائيل".

ومع ذلك، "ومن خلف الكواليس والشتائم يبدو أنه تنعقد صفقة سرية؛ فقبل بضعة أيام فقط أجرى مبعوث ترامب إلى المنطقة جيسون غرينبلت ومستشاره الكبير وصهره جارد كوشنير زيارة عاجلة إلى الملك الأردني، وقد وعد بأن يتلقى نصيبا هاما من الخمسين مليار دولار التي تعهدت بها إدارة ترامب بتحويلها إلى الفلسطينيين".

وتابعت: "يفترض أن تصل 10 مليارات دولار على الأقل وفقا للحساب الأمريكي، إلى الأردن، لبنان ومصر"، منوهة أنه "عندما لا يتمكن الملك من التخلي عن الأموال، فإنه يبعث بموظف كبير إلى البحرين"، وقالت: "هذه هي كل القصة".

ونوهت أن "المال الذي سيستخدم لتمويل دور الأردن في الخطة لإقامة مدينة "نيوم" - الكازينو الصحراوي - لولي العهد السعودي محمد بن سلمان".

ورأت الكاتبة الإسرائيلي، أنه "من الطبيعي أن نسأل: هل الوفد الأردني يلتزم أن يلتقي في المنامة، رجال الأعمال الإسرائيليين؟ فالعقل يقول: لا، وذلك حينما يتلقى شبلي تعليمات قاطعة بأن يحافظ على مسافة".

عربي 21