هذه تفاصيل الحلقة الأولى من “قيامة عثمان” وموعد عرضه!

هذه تفاصيل الحلقة الأولى من “قيامة عثمان” وموعد عرضه!
هذه تفاصيل الحلقة الأولى من “قيامة عثمان” وموعد عرضه!

وكالات - الرسالة نت

ينتظر عشاق المسلسلات التاريخية التركية، انطلاق بث العمل الدرامي الضخم “قيامة عثمان الغازي”، الذي يأتي تكملة للموسم الخامس من “قيامة أرطغرل”، حيث سيقوم بوراك اوزيجيفيت بدور “عثمان” مؤسسة الدولة العثمانية، وهو الفنان الذي اشتهر في العالم العربي عبر مسلسلي “الحب الأعمى” و”حريم السلطان”.
وسيكمل “قيامة عثمان” الأحداث التاريخية التي توقف عندها “قيامة أرطغرل”، ومن المتوقع أن يظهر إنجين ألتان دوزياتان (مجسد دور أرطغرل) في أحداث الحلقة الأولى في صورة شيخ كهل وقد أصابه المرض ثم يتوفاه الله ليكمل ابنه البكر “عثمان” مسيرته وفتوحاته لتوسيع الدولة العثمانية وتقويتها. وسيبدأ عرض “قيامة عثمان” منتصف شهر سبتمبر المقبل أو مع بداية أكتوبر على قناة “تي آر تي” التركية على أن يكون موعد البث هو نفس توقيت عرض قيامة أرطغرل في تمام الساعة التاسعة بتوقيت تركيا. وحققت المسلسلات التركية نجاحا ملحوظا، خلال السنوات العشر الأخيرة، على شاشات 156 دولة، بحجم تصدير بلغ قرابة 350 مليون دولار. وفاز المسلسل بجائزة الفراشة الذهبية (التركي) لأفضل مسلسل تلفزيوني عام 2016. ودائمًاً ما يحتل ” قيامة ارطغرل” نسب العالية من المشاهدة الأسبوعية والشهرية. وللمسلسل شعبية كبيرة في تركيا وفي العالم العربي وعرض مدبلجا باللغة العربية الفصحى على شاشة “الشروق العامة” في 4 أجزاء.وكثيرًا ما يُستعان بالممثلين في فعاليات شعبية مثل ذكرى فتح القسطنطينية بحضور الرئيس أردوغان، كما زار موقع التصوير الكثير من السياسيين الأتراك والرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.
ولم تعد متابعة المسلسلات التركية تقتصر على شاشات التلفاز والمحطات المحلية والفضائية فحسب، بل إنّ مواقع التواصل الاجتماعي، وتحديداً موقع يوتيوب، تقدم فرصة للجمهور العربي لمشاهدة الدراما التركية. وقد استطاعت المسلسلات التركية أن ترفع من مستواها من حيث جودة التصوير والقيمة الفنية، وأكثر ما يميزها هو الاهتمام بالسيناريو الجيد، الذي عادة ما يبرز العديد من المواضيع التي تثير اهتمام الناس، كقصص العلاقات العاطفية أو تلك الأعمال التي تحاكي الأسرة، وتناقش العلاقات الإنسانية والحياة الاجتماعية اليومية، بالإضافة للمسلسلات التي تحكي تاريخ تركيا القديم والحديث، ويغلب على بعضها التشويق والإثارة و”الأكشن” أحياناً