عباس: نرفض التصعيد مع اللبنانيين

ارشيفية
ارشيفية

رام الله-الرسالة نت

قال رئيس السلطة محمود عباس إن هناك قضايا تستدعي الحوار العاجل مع الأخوة اللبنانيين، "لأننا نريد حل هذه القضايا بالحوار والمفاوضات، ونرفض التصعيد من أي جهة كانت".

وأضاف عباس في مستهل اجتماع اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الذي عقد الأربعاء، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، لذلك سيتم ايفاد عضو اللجنة التنفيذية عزام الأحمد لمتابعة هذه القضايا مع الإخوة اللبنانيين، ونؤكد رفضنا لكل أشكال التصعيد، لان الأهم حل المشاكل وليس تعقيدها.

وتابع: "سنناقش الوضع القائم الآن في لبنان، والذي يأتي عقب الظروف التي مررنا بها هناك، والتي كانت ممتازة كقضية صابر مراد وغيرها التي انعكست ايجابا على علاقاتنا الاخوية مع الاشقاء في لبنان".

وقال عباس: "كذلك سيكون على جدول أعمالنا عدد من القضايا الهامة التي مرت بنا خلال الفترة الماضية، كـ"صفقة القرن"، وورشة المنامة، والانتخابات الإسرائيلية، والتي لا نتدخل فيها بالطبع، ولكن على الاقل نطل عليها باعتبارها تجري عند جيراننا".

وأشار إلى أنه سيناقش أيضا ملف المصالحة، وما جرى في القدس، ثم الأموال الفلسطينية لدى "إسرائيل"، وكذلك الزيارات الهامة التي قام بها رئيس الوزراء لكل من الأردن والعراق.

وتشهد كافة المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان الأربعاء إضرابًا عامًا وشاملًا احتجاجًا على قرار وزارة العمل اللبنانية بإغلاق عشرات المؤسسات التي يعمل بها عمال فلسطينيون.