العاروري: زيارتنا لإيران تاريخية واستراتيجية وصراعنا مع الاحتلال

الرسالة نت- تغطية خاصة

أكد نائب رئيس المكتب السياسي في حركة حماس صالح العاروري، أن زيارة حركته للجمهورية الإسلامية إيران هي تاريخية واستراتيجية وتأتي في ظروف حساسة وبالغة التعقيد تمر بها القضية الفلسطينية.

وقال العاروري في لقاء عبر فضائية الأقصى مساء اليوم الخميس، إن "علاقتنا مع ايران ليست موجهة ضد أي أحد من العرب ونقول لمن يستهدفنا من المنظومات العربية نحن لا نفتح صراع مع أحد وصراعنا الوحيد فقط مع الكيان الصهيوني".

وشدد على أنهم بمواجهة الكيان المحتل يمثلون خط الدفاع الأول عن كل مكونات الأمة العربية والإسلامية وشعوبها بما فيهم جمهورية إيران.

وأوضح أن القضية الفلسطينية تواجه خطر كبير في ظل التكالب عليها والوقوف بجانب الاحتلال الإسرائيلي ومحاولة شرعنة احتلاله للأراضي الفلسطينية.

وأكد العاروري أن محاولات الاحتلال الاستيلاء على البيوت في القدس وتدميرها هي جزء من الرؤية الأمريكية التي تتبنى صفقة القرن، مشيرا إلى أن هناك محاولات من الاحتلال تسعى لتهويد القدس من خلال تكثيف الاستيطان والسيطرة وسرقة الأراضي.

ولفت نائب رئيس المكتب السياسي إلى أن الإدارة الامريكية تحاول ترسيخ واقع أن القدس هي مدينة صهيونية، مردفا "السفير الأمريكي وهو يحفر نفق أسفل الأقصى ويحمل المعول ويحفر هو ليس طرفا محايدا ويقف في الخط الأول بالعدوان علينا وعلى شعبنا ومقدساتنا".

وشدد على أن مدينة القدس تواجه خطر غير مسبوق في تاريخها ويتطلب ذلك الوقوف وقفة رجل واحد لمواجهة تلك التحديات ضد المدينة المقدسة.

وتابع "أهلنا في القدس يقفو وقفة رجل واحد ضد الاحتلال واجراءاته في القدس وهم اول من يقف في الصف الأول في القدس والدفاع عنه وكل التحية لهم وعلى شعبنا وأمتنا أن يدعموا المقدسيين ويعززوا صمودهم".