حمدان: هذا ما عُرض علينا في الرؤية المصرية الأخيرة لإنهاء الانقسام

حمدان: هذا ما عُرض علينا في الرؤية المصرية الأخيرة لإنهاء الانقسام
حمدان: هذا ما عُرض علينا في الرؤية المصرية الأخيرة لإنهاء الانقسام

الرسالة نت - وكالات

قال أسامة حمدان عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" ومسؤول العلاقات الخارجية، إن ما عُرض على حركته في الرؤية المصرية الأخيرة لإنهاء الانقسام، كان تشكيل حكومة وحدة وطنية، يُشارك بها كل الفصائل الفلسطينية.

وأكد حمدان في تصريحات صحفية، أن الهدف من هذه الحكومة إدارة الوضع الفلسطيني كفترة انتقالية، ومن ثم الذهاب إلى انتخابات عامة، خلال فترة زمنية مُعينة.

ولفت حمدان إلى أن حركته وافقت على هذه الرؤية، لكن رد حركة فتح على الأفكار المصرية كان سلبيًا، مع تأكيده بأن الكثيرين من قادة وكوادر حركة فتح كانوا يرغبون بإنهاء الانقسام بعد هذه الرؤية، لكن القرار ليس بيدهم، وانما بيد بعض الأشخاص في الحركة وأولهم الرئيس محمود عباس.

وأوضح حمدان أن الحديث عن الانضمام إلى حكومة رئيس الوزراء محمد اشتية آنذاك، لم يكن صحيح، وإنما عن حكومة وحدة وطنية، مبينًا أنه يوجد الكثير من التفاصيل حول نقاشات المصالحة لن يتم نشرها عبر الإعلام.

وشدد حمدان بأن حركة "حماس" على استعداد وجهوزية، من أجل التجاوب مع الرؤية المصرية التي يتم التحضير لها في الوقت الحالي، مُعربًا عن آمله بأن يقبل الرئيس محمود عباس، لانهاء الوضع الحالي.

ويأمل حمدان بأن يكون هنالك بداية جديدة للعلاقة مع حركة فتح، بموجبها يتم انهاء الانقسام، والاتفاق الشامل على تنفيذ اتفاقيات المصالحة، مستدركًا بالقول: "لكن كل هذا التفاؤل كان في غير محلّه، لأن السلطة الفلسطينية لم تُقدم ما من شأنه أن يدفع الأمور إلى الأمام".